تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

من المسؤول عن هبوط كرة النواعير ؟

اتحادات وألعاب
1-8-2020
حماة - فراس تفتنازي:

يوم الثلاثاء الماضي لم يكن يوماً عادياً عند جمهور ومحبي نادي النواعير بل كان يوماً أسود بكل معنى الكلمة لأنه شهد هبوط فريق رجال النواعير لكرة القدم إلى مصاف أندية الدرجة الأولى حيث ودع الفريق‏

‏‏

الدوري الممتاز وغادره بالهبوط إلى الدرجة الأولى بعد خسارته المريرة أمام فريق الوحدة وبأربعة أهداف دون مقابل في آخر مباريات الدوري السوري الممتاز... فمن المسؤول عن هبوط فريق النواعير إلى الدرجة الأولى بعد سنوات عديدة قضاها في الدوري الممتاز ؟‏

وما الأسباب الحقيقية التي كانت وراء هذا الهبوط ؟ وهل هي أسباب فنية أم إدارية أم خططية أم إنه هناك أسباب أخرى ؟‏

تنوع في الآراء‏

من خلال استطلاعنا لآراء بعض محبي النادي النواعيري عن أسباب الهبوط لاحظنا أن هناك تنوعاً كبيراً في اختلاف الآراء من شخص إلى شخص الآخر فكيف كان ذلك ؟‏

دور إدارة النادي‏

البعض من الجمهور النواعيري حمّل إدارة النادي مسؤولية الهبوط بشكل كبير، مبررين تحميل المسؤولية لإدارة النادي بأنها أخطأت حين قامت بعد الأسبوع الخامس من عمر الدوري بالاستغناء عن خدمات المدرب فراس معسعس وكادره التدريبي بالكامل، مع العلم أن الفريق كان يحتل المركز الخامس على لائحة الترتيب.‏

وإن إدارة النادي أخطأت أيضاً مرة ثانية وهذا الخطأ الأكبر برأي بعض محبي النادي حين حاولت أن تصحح الخطأ الأول فأعادت تكليف المدرب فراس معسعس لقيادة الفريق بعد عدة خسارات ولكن كان خطأها يتمثل هذه المرة في أنها استغنت عن معظم اللاعبين المحترفين الذين كانوا يشكلون أعمدة الفريق بحجة فتح الباب أمام لاعبي النادي الشباب لكي يشاركوا مع الفريق الأول ويكملوا مع الفريق ما تبقى له من مباريات في الدوري الممتاز وإن هولاء اللاعبين الشباب يمكن أن يحققوا نتائج جيدة مع الفريق ووضعه مركز مطمئن على لائحة الترتيب ولكن للأسف لم يتحقق هذا الأمر فهبط الفريق وودع الدوري الممتاز بحزن كبير.‏

رد إداري‏

بدوره رد الأستاذ هشام جولاق عضو إدارة النادي على هذا الكلام بالقول: إن اتهام الإدارة بتحميل المسؤولية عن هبوط فريق هو اتهام باطل وهو كلام بعيد عن الواقع لأن إدارة النادي لا تتحمل وحدها المسؤولية لأنها لم تقم باتخاذ أي قرار يخص الفريق الكروي الأول إلا بعد استشارة القائمين على كرة القدم في النادي وبعد موافقتهم وبالتالي فإن المسؤولية لا تقع على عاتق إدارة النادي فقط وإنما المسؤولية تقع على عاتق الجميع بما فيهم لاعبو الفريق وكل من استلم الشؤون التدريبية في هذا الفريق.‏

الاستفادة من الدرس‏

وختم البعض من محبي ومشجعي النادي النواعيري هذه الآراء عن أسباب الهبوط بالتمني من القائمين على الأمور الإدارية والتدريبية في النادي البحث سريعاً في الأسباب التي أدت إلى مغادرة الفريق الكروي الأول لمشواره الطويل في الدوري الممتاز والهبوط إلى الدرجة الأولى من أجل معالجة هذه الأسباب بأسرع ما يمكن والاستفادة جيداً من درس الهبوط من أجل إعداد الفريق جيداً بالموسم القادم بنتائج جيدة يمكن أن تعيده سريعاً إلى الدوري الممتاز.‏

 

 

E - mail: riadi@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية