تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

متابع..إخفاق جديد يسجل لرياضتنا

ملاعب محلية
2018/9/8
مع إسدال الستار على منافسات دورة الألعاب الآسيوية الـ 18 التي أقيمت في اندونيسيا لم تحقق ألعابنا الحد الأدنى من التطلعات والطموحات لتكون حصيلتنا فيها برونزية يتيمة من خلال بطلنا العالمي

مجد الدين غزال الذي حل ثالثا في الوثب العالي ضمن منافسات ألعاب القوى، هذه الميدالية لم ولن تستر عورتنا الرياضية التي باتت أكبر من ذي قبل!‏

ففي لعبة الجمباز حل لاعبنا يزن سليمان في المركز 60 والأخير في الحركات الأرضية والأخير في حصان القفز ولم يتمكن لاعبانا محمد ماسو ومحمد صباغ من تحقيق أي نتيجة في الترياثلون، فبينما حل ماسو في المرتبة السادسة انسحب الصباغ من مسابقة الجري على الرغم من البداية الجيدة له في سباق الدراجات والسباحة.‏

سبق وقلنا إن هكذا مشاركات قارية هي المعيار الحقيقي لتقييم الألعاب وعمل اتحاداتها و كاشفة لحقيقتها ووضعها الواهي جداً بعيداً عن أي عذر يمكن أن يطلقه أي مسؤول رياضي لتغطية الإخفاقات المتكررة لرياضتنا أو محاولة الاضاءة على نقطة هنا او هناك في بطولات ودورات ضعيفة في المنافسة والمستوى الفني .‏

والسؤال: هل سنعود الى التذرع بالظروف وقلة الامكانيات أم سنعترف بأن رياضتنا وصلت الى أقصى إمكانياتها وغير قادرة على فعل المزيد وبحاجة للمحاسبة وللحلول الجذرية؟‏

بصريح العبارة فإن المشاركة الآسيوية الأخيرة في جاكرتا كانت هي ثاني أسوأ حصيلة في تاريخ مشاركاتنا في الدورات الآسيوية بعد النسخة الماضية 2014 في انيشيون كوريا الجنوبية عندما عجزت بعثتنا عن الحصول على ميدالية ولو من أي نوع فعجبا !!‏

خديجة ونوس‏

 

 

E - mail: riadi@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية