تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

ميا: العالمية هدفنا والمدرب الأجنبي في خطتنا القادمة..

ملاعب محلية
2017/12/2
متابعة - محمود المرحرح:حققت الكاراتيه السورية هذا العام نجاحات مختلفة ، لكنها لم تلامس سقف الطموح الذي يبدو عالياً، لكن الإصرار والإرادة على مواصلة العمل بوتيرة عالية كفيلان بالاقتراب من تحقيق الآمال وتحقيق التطلعات..

وما بين حلم الوصول باللعبة إلى أعلى المراتب وبين أهمية تعاون الجميع بدعمها وتوفير متطلباتها كان لقاؤنا مع رئيس الاتحاد جهاد ميا الذي وضع الحروف بشأن عدة قضايا تستوجب الاهتمام والانتباه ... فقد قال ميا:‏‏

خطتنا للمرحلة القادمة ستكون غنية وطموحة وعنوانها الأبرز المشاركة في بطولات آسيوية وعالمية ودولية واستقدام مدرب أجنبي مطور للكاتا والقتال وهذا ما سينعكس على الحالة الفنية للمدربين ورفع سوية اللعبة، كما هناك نية لاستقطاب خبرات دولية تدريبية وتحكيمية لدعم كوادرنا في دورات عالية المستوى باعتبارهم وصلوا لسقف معين وسندعمهم بالإيفاد إلى دورات خارجية إلى دول قوية في هذا المجال ...‏‏

وأضاف : لقد انصب اهتمامنا هذا العام على بناء وتأهيل الكوادر وحققنا نجاحاً فنياً وتنظيمياً وإدارياً، لكننا لم نصل للطموح المطلوب مع العلم بأنه بات لدينا ما لا يقل عن 100حكم مصنف ومدربين على كفاءة عالية ، ورتبنا بيتنا الداخلي تنظيمياً وإدارياً وهذا ما ساهم في إنجاح البطولات بوجود كادر مؤهل حتى خرجنا ببطولات ناجحة وشبيهة بالعالمية كما وصلنا إلى مراحل متقدمة في الجانبين الإداري والتنظيمي لكن فنياً نحن بحاجة إلى شركاء في العمل من الأندية واللجان حتى تكتمل العملية الفنية وتنجح.‏‏

ولفت ميا إلى أن التطور لا ينتظر أحداً ومسيرة الكون متقدمة ولا يختلف اثنان على أن سنوات الأزمة كانت مدمرة وأحدثت تغييرات جوهرية بالنسبة للبنى التحتية والمادية وساهمت بشكل كبير بالتفكير بحلول بديلة لمواجهة التحديات القائمة، ومن هذه النقطة انطلقنا حيث كانت اللعبة في بداية الأزمة بترتيب مقبول عربياً وقارياً وخلال الأزمة طرأ عليها تطوراً ملحوظاً لجميع مفاصل اللعبة وكوادرها التحكيمية والتدريبية ، لذلك كان لابد من جهود مضاعفة للحاق بالتطور، وعمدنا لاتخاذ خطوات علمية تساهم بالحفاظ على اللعبة وتؤدي لتطويرها، فتم وضع بنية تنظيمية دقيقة وفق مراحل تتناسب مع الوضع الراهن ووضعنا استراتيجية تساهم برسم سياسة اللعبة وضبط آلياتها لتوضيح الرؤية منطلقة من الواقع ومستندة للبنية التنظيمية الجديدة وتم وضع منهاج ولأول مرة للتدريب والتحكيم يكون مادة علمية مرنة قابلة للتطور حسب القانون الدولي ...‏‏

وختم ميا نمتلك كوادر سوف نعمل معاً بروح الفريق الواحد لبناء اللعبة وتحقيق حلمنا بالوصول للعالمية وهنا نترحم على خبير اللعبة فاضل راضي الذي انضم إلى قافلة الشهداء والذي كان رحيله فاجعة وخسارة للعبة و مؤكدا بأن ما تحقق للعبته من انجازات لم يكن لولا الانتصارات الكبيرة لبواسل جيشنا الذين رسموا لوحة الوطن بدمائهم الطاهرة لنكون بالخط الثاني للدفاع عنه، ونرفع وثيقة عهد لشهدائنا بمتابعة المسيرة نحو النصر، والدعم الكبير من القيادة السياسية والرياضية ساهم برسم الاستراتيجية على ارض الواقع ونعاهد قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد برفع علم الوطن الغالي عاليا في المحافل الدولية .‏‏

 

 

E - mail: riadi@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية