تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر

الدوري الممتاز 7..مفاجأتان صاعقتان وصدارة برتقالية

اتحادات والعاب
2017/12/2
محمود قرقورا:جاءت نتائج الأسبوع السابع من الدوري الممتاز أمس لتصب بمصلحة الوحدة الذي كان المستفيد الأكبر مرتقياً للصدارة إثر فوزه الخامس على التوالي وتحقق بأرض مضيفه الوثبة، ويمكن القول إنه مع الاتحاد أنقذا سمعة الكبار،

مع ميزة أن فوز الاتحاد كان متوقعاً أمام جماهيره على الجهاد الذي لا قدرة له على قهر الظروف الصعبة، بينما خصم الوحدة كان أصعب.‏‏

المفاجآت توابل كرة القدم وحدثت في ملعبين، خلافاً للمجريات على حد وصف شهود العيان، فتشرين لم يجد سبيلاً لطرق مرمى الصاعد الحرفيين الذي انتزع فوزاً ظنه الكثيرون شبه مستحيل، متناسين أن كرة القدم تعطي من يعطيها.‏‏

والجيش امتلك زمام المبادرة سيطرة وحضوراً وفرصاً، ولكن ذلك لم يكن كافياً أمام فريق يحفظ أرضية ملعبه شبراً شبراً، فكان واقعياً في تعامله مع المباراة محققاً فوزاً ظنناه قبل البداية سراباً.‏‏

والطليعة صالح جماهيره عندما أحسن اصطياد الحوت، والشرطة عرف كيف يعطل دوران النواعير التي تبدو بطيئة هذا الموسم، وأنصفت الكرة فريق المجد الذي أحسن التعامل مع ضيفه الكرامة الذي بدا متراجعاً عما شاهدناه ببداية الموسم، ومع التفاصيل:‏‏

_____________________________________________‏‏

فوز وصدارة للوحدة‏‏

وحقق الوحدة فوزه الخامس على التوالي في الدوري بعد تغلبه على مضيفه الوثبة بهدف وحيد سجله باسل مصطفى عند الدقيقة 74 من المباراة التي جرت على ملعب خالد بن الوليد في حمص ليعتلي سلم الترتيب.‏‏

المحافظة هزم البطل‏‏

دمشق- مفيد سليمان:أوقف المحافظة هدير أمواج فريق الجيش بتغلبه عليه بهدفين لهدف في المباراة التي جرت بينهما على أرضية ملعب المحافظة بصافرة الدولي صفوان عثمان، رغم أن حامل اللقب سجل أولاً عن طريق أحمد الأشقر في الدقيقة 32 ولكن صاحب الأرض أبى مغادرة الشوط الأول دون تعديل، فكان له ذلك في الدقيقة 39 عن طريق رائف حليمة، وسارت المباراة وفق أفضلية جيشاوية ولكن المحافظة خطف الفوز على مبدأ أمور لا تصدق في الوقت بدل من الضائع بهدف صاعق إثر كرة صاروخية أطلقها محمد غلاب حملت معها فوزاً تاريخياً للمحافظة.‏‏

البداية كانت جيشاوية ككل دقائق المباراة ولكن عابه التسرع وقلة التركيز فدفع الضريبة باهظة في النهاية، على حين اعتمد المحافظة المرتدات عبر اليوسف والملط والسمان والسوادي ولعب وفق المعطيات التي بين يديه فآتت واقعيته أكلها.‏‏

الشوط الثاني لم يختلف عن سابقه من حيث السيطرة الجيشاوية، فعسكر أمام مرمى المحافظة الذي كان حارسه الكنعان ومن أمامه خط الدفاع حصناً منيعاً، كما لم يستفد الجيش من وابل الركلات الركنية وعديد الكرات الثابتة، ولأن للكرة منطقاً خاصاً فقد حدثت المفاجأة خلافاً للمجريات، لكن هذا لا ينفي الجد والاجتهاد الذي تحلّى به لاعبو المحافظة ونالوا ما تمنوا، ليستمر المحافظة في رحلته التصاعدية ويبقى فريق الجيش في دوامة أزمة النتائج وضياع النقاط.‏‏

فوز مستحق لشرطة‏‏

دمشق - زياد الشعابين:حقق فريق الشرطة فوزاً مهماً على ضيفه النواعير بهدفين لهدف في المباراة التي احتضنها ملعب الفيحاء أمس واضعاً حداً لسلسلة التعادلات ليبقى الشرطة ضمن دائرة المنافسة على اللقب.‏‏

البداية جاءت صاعقة على النواعيرعندما سجّل الشيخ يوسف في الدقيقة التاسعة هدف الشرطة الأول، أتبعه محمد عوض في الدقيقة الرابعة والثلاثين لتسهل مهمة الشرطة الذي كان بإمكانه زيادة الغلة لو استثمر فرصه وخصوصاً العبادي والقلفاط ، وبالمقابل لم يظهر النواعير سوى مرة واحدة عبر أنس الشوا.‏‏

في الثاني قلّص النواعير الفارق في الدقيقة 47 عن طريق أنس الشوا وحاول جاهداً التعديل بضغط متواصل ولكن الشرطة عرف كيف يسير بالمباراة لشاطئ الأمان بل كان بإمكانه قتل المباراة بهدف ثالث عن طريق العوض لتأتي معها صافرة النهاية التي أطلقها حنا حطاب.‏‏

تشرين خذل جمهوره‏‏

اللاذقية - سمير علي: للمرة الثانية على التوالي سقط بحارة تشرين على أرضهم وفي مياههم وبين جمهورهم بفخ الخسارة وبهدف وحيد علي يدي فريق الحرفيين الذي عرف من أين تؤكل الكتف، فسجل هدفاً دافع عنه بأسنانه حتى النهاية، فيما خذل تشرين جمهوره الكبير بأدائه المتواضع واستهتار لاعبيه ورعونة مهاجميه، فاستحق الفريق عبارات الاستهجان بعد نهاية المباراة وسط الكثير من التساؤلات...‏‏

الشوط الاول بدأه تشرين بفورة هجومية استمرت عشر دقائق اتيحت خلالها ثلاث فرص للبحر اضاعها في البحر، بعدها تحسّن اداء الحرفيين وبدأ يبادل المضيف الهجمات واعتمد على الهجمات المرتدة والتي بقيت تحت سيطرة دفاع تشرين باستثناء فرصة وحيدة خطرة لفراس محمد ابعدها الحارس فيما استمر الأداء السلبي لتشرين دون خطورة حقيقية لغياب التركيز وقلة الكثافة الهجومية واستسلام مهاجميه للرقابة اللصيقة.‏‏

وفي الشوط الثاني رفع تشرين شعار الهجوم وضغط بكل قواه لتسجيل هدف مبكر وسيطر على المجريات وهاجم مرمى الحرفيين من العمق والاطراف لكن استبسال الحارس ومن امامه خط دفاعه وغياب التركيز والاستعجال والتوتر لدى مهاجميه ابطل مفعول كرات البحر والديب والرمضان، بعدها دفع مدرب تشرين بالشابين نعيم غزال وعلي بشماني لتنيشط الهجوم وبعكس المجريات ومن هجمة مرتدة استغل عمار شعبان في د70 ارتباكاً دفاعياً وانفرد وسجل هدفا غالياً، بعدها كثف تشرين من هجماته بغية تعديل النتيجة واهتزت المدرجات لعدة فرص ضائعة لكن شباك النجار بقيت نظيفة، ليعلن بعدها الحكم النهاية الحزينة لجمهور تشرين والسعيدة جداً للاعبي الحرفيين ومدربهم وادارتهم .‏‏

نقاط مهمة للقلعة‏‏

حلب - عبد الرزاق بنانه:ثلاث نقاط مهمة أضافها نادي الاتحاد إلى رصيده من فوز مستحق على ضيفه نادي الجهاد بهدفين مقابل لاشيء بعد مباراة متوسطة المستوى الفني سيطر خلالها الاتحاد على معظم مراحل المباراة على حساب تواضع أداء فريق الجهاد الذي لعب منذ البداية بخطة دفاعية بحتة نجح بالمحافظة على شباكه نظيفة حتى نهاية الشوط الأول، ومرة واحدة فقط وصل إلى منطقة جزاء الاتحاد عندما راوغ مهاجمه عبد العزيز أكثر من لاعب ودخل منطقة الجزاء ولعب كرة سهلة ردها المدافعون، الاتحاد سيطر في وسط الملعب وقدّم أداء ملفتاً بعد اعتماده لعب الكرات القصيرة عبر الخطوط الثلاثة وبجمل تكتيكية ملفتة سنحت خلالها عدة فرص، كانت أغلاها انفرادة النجار بالحارس الذي تصدى للكرة وتابعها الحنان بالقائم، ومع تكتل فريق الجهاد بالمواقع الدفاعية اعتمد الاتحاد على لعب الكرات الطويلة غير المجدية .‏‏

مع بداية الشوط الثاني غيّر الاتحاد من أسلوبه وعاد إلى لعب الكرات القصيرة والبينية وهاجم عبر الأطراف ومن العمق ونجح الصلال بالدقيقة 50 من لعب كرة على المقاس على رأس الحنان الذي تابعها بالمرمى، بعد الهدف تحرر فريق الجهاد وانطلق للمواقع الهجومية وفتح الملعب على مصراعيه وكاد الزين أن يضيف الهدف الثاني بعد أن انفرد بالمرمى وواجه الحارس الذي تصدى للكرة ببراعة، ومن ركلة ركنية بالدقيقة 65 أضاف النجار الهدف الثاني للاتحاد، وراوغ البابولي أكثر من لاعب داخل منطقة الجزاء ولعب الكرة خارج القوائم، وفشل النجار بإضافة الهدف الثالث بعد أن تلقى كرة عرضية على طبق من ذهب أمام المرمى لعبها خارج القوائم، تحرك لاعبي الجهاد جاء متأخراً وكاد الدرويش أن يسجل أول أهداف فريقه لكنه فشل في متابعة كرة عرضة على بعد خطوات قليلة من المرمى وجرّب فراس سطوف التسديد من خارج منطقة الجزاء لكن العثمان بالمرصاد، لتعلن صافرة الحكم النهاية السعيدة لفريق الاتحاد وحصاد النقاط الثلاث .‏‏

الطليعة يصالح جماهيره‏‏

حماة - فراس تفتنازي:صالح فريق الطليعة جماهيره المخلصة بفوز ثمين طال انتظاره على الحوت الأزرق بهدف سجله عزام خزام في الدقيقة الخامسة والسبعين.‏‏

منذ البداية ظهر الطليعة عازماً على تحقيق نتيجة إيجابية بمحاصرته حطين بمنطقة جزائه فأضاع فرصاً بالجملة بددها أبو عمشة والصلال كان المنون لها بالمرصاد، بينما اعتمد حطين على المرتدات التي كانت نادرة عن طريق هدافه محمد عقاد.‏‏

في الشوط الثاني بدا إعصار العاصي أكثر إصراراً على خطف النقاط الثلاث وساعده بذلك التبديلات الناجحة لمدربه خالد حوايني الذي كان رهانه بمحله على البديل عزام خزام الذي نشر الفرح في حماة مستفيداً من تمريرة النشيط جابر خطاب.‏‏

في ربع الساعة الأخيرة خرج حطين من منطقته طالباً التعديل، فكان داوود الطليعة حاضراً لرأسية العقاد التي كانت أخطر فرص الحوت.‏‏

فوز أوّل للمجد على أرضه‏‏

دمشق - مالك صقر: حقق المجد فوزاً ثميناً على ضيفه فريق الكرامة بهدف أحمد قضماني ضمن الجولة السابعة من دوري المحترفين وهو الفوز الأول للمجد على أرضه وبين جمهوره .‏‏

الشوط الأول جاء متكافئاً بين الطرفين حتى الدقيقة السابعة عشرة كان أول تواجد لمهاجمي المجد عبر محمد عيسى الذي ضيّع فرصة في غاية الأهمية أمام مرمى الكرامة وهو على بعد أمتار قليلة من مواجهة المرمى لكنه يسدد فوق العارضة، أيضا بعده بدقيقتين أيضا يضيع لاعب المجد عمار سليمان فرصة حوّلها حارس الكرامة المارديني إلى ركنية، لتتوالى فرص المجد حتى الدقيقة 24 إياد العويد يرفع كرة موزونة إلى داخل جزاء الكرامة يتلقفها المخضرم القضماني برأسه ويسددها عن يمين المارديني مسجلاً الهدف الأول والأخير في المباراة، بعد ذلك ضغط المجد لتعزيز الهدف وسنحت له اكثر من فرصة لكن رعونة المهاجمين حالت دون ذلك بالرغم من محاولات لاعبي الكرامة الخجولة في هذا الشوط والتي لم تشكل أي خطورة على مرمى المجد وكان اول تواجد للكرامة في الدقيقة 37 عبر تسديدة ريفا عبد الرحمن كان حارس المجد لها بالمرصاد لينتهي الشوط الاول بتقدم المجد بهدف وحيد .‏‏

وفي الثاني ضغط الكرامة بقوة وامتلك وسط الملعب لكن دون فاعلية خطرة على مرمى المجد بسبب تماسك دفاع المجد وخط وسطه واعتماده على سلاح المرتدات السريعة عبر العويد والخراط والتي شكلت خطورة على مرمى الكرامة، فيما استمر لاعبو الكرامة وخاصة مهند إبراهيم وبلال المصري الذي تعرّض للطرد اثر نيله بطاقتين صفراويين في إضاعة الفرص نتيجة العشوائية والرعونة وعدم التركيز واعتمادهم على الكرات الطويلة خلف دفاع لاعبي المجد المتماسك والمنظم واعتماده على سلاح المرتدات والتي أربكت مهاجمي الكرامة وخاصة بعد النقص العددي لينتهي اللقاء بفوز غالٍ وثمين للمجد .‏‏

ثلاث نقاط ثمينة لتشرين‏‏

دمشق - مفيد سليمان :ثلاث نقاط ثمينة عاد بها تشرين من الجهاد المجتهد مسرحها ملعب تشرين بدمشق، نعم عاد تشرين مرتاح البال وتنفس الصعداء بعد خسارتين متتاليتين فكان بحاجة لفوز ليخرج من حالة نفسية سيئة فتحقق له ما أراد من ضربة جزاء د 77 .‏‏

في الشوط الاول دخل الفريقان لدقائق قليلة جس نبض بعدها تحرك الفريقان هجمة بهجمة للفريقين افتقدت جميعها للمسة الاخيرة بسبب قلة التركيز واستعجالهم للتسجيل والمباراة كانت صعبة على الفريقين، تشرين مستعجلاً ومحاولاً التقدم بهدف والجهاد أغلق دفاعاته وانطلق مهددا مرمى النعسان بكرات خطيرة، واستمر ذلك حتى نهاية الشوط الاول الذي نصفه بالأداء المتوسط للفريقين.‏‏

في الشوط الثاني تبدل الحال قليلاً ودانت الأفضلية ببعض المراحل لتشرين وسنحت له جملة من الفرص التي ضاعت وتناوب عليها الرمضان والحفيان والبحر حتى جاء الفرج لتشرين إثر عرقلة كنان ديب وحصل على ضربة جزاء جاء هدف الفرج منها بتوقيع اللاعب محمود البحر، ليتحرك بعدها الجهاد محاولا التعديل ايضا اهدر فرصا كانت كفيلة للتعديل واخطرها كرة جومرد موسى الثابتة سددها قوية كان قائم الايمن للنعسان دور كبير بردها وناب عن الحارس، بعدها محاولات عديدة خطيرة للجهاد لكن بلا فائدة وضاعت بسبب افتقادهم للمسة الأخيرة داخل المنطقة المحرمة لجزاء النعسان، وحاول الرشو والموسى تقليص النتيجة فلم يحالفهما الحظ لتبقى النتيجة على حالها حتى نهاية المباراة التي كانت سعيدة للتشرينيين وحزينة للجهاديين .‏‏

بقي أن نقول كلمة عتب على غياب سيارة الصحة عن الملعب طول وقت المباراة ما اضطر الكادر التشريني اسعاف لاعبهم محمد باش بيوك بين الشوطين بسيارة الشرطة مع التمنيات له بالشفاء العاجل .ونأمل من المعنيين عن هذا الخلل معالجته حتى لا يتكرر غياب سيارة الإسعاف عن الملعب بلا مبرر..وكما نشير بأن طاقم التحكيم لعب باللون الأسود الشوط الأول واستبدله بالشوط الثاني بعد أن حس بالحرج وهذا خطأ فني يتحمله الحكام نفسهم فيجب عليهم إحضار ثلاثة أطقم تبديل‏‏

 

 

E - mail: riadi@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية