fiogf49gjkf0dيوميا,يوفر,ينفصل,ينص,ينتقدنا,ينتظر,يمنح,يمكنهم,يقيهم,يقولون,يقارب,يفرض,يظن,يضع,يصلنا,يسمحوا,يزيد,يرام,يدعو,يخفف,يحصل,يحد,يثير,يتعرض,يتعذر,يتضمن,يتحقق,يتبق,يتابع,ياتى,وو,وهى,وهل,وليد,ولم,وكل,وفى,وفود,وفق,وعود,وضع,وصول,وصلت,ورد,وجود,وان,واقع,واعده,وارد,واحده,هيكل‏,هيئه,نوعه,نهايه,نهائى,نملكها,نمارسها,نقول,نقاط,نفقات,نفذ,نعدكم,نعترف,نسمع,نسلم,نستلمها,نستلمه,نستثمره,نسبه,نسب,نحن,نحصل,نجهل,نتيجه,نتوقف,نتلقى,نتدرب,نتابع,نبيل,نبع,ناهيك,ناهزت,ناديى,نادى,ميهوب,ميكانيكيه,ميزانيه,ميدانه,مياه,موقف,موقعه,موقع,موضوع,موسى,موجوده,مواصلات,مهندس,منفذه,منفذ,منغصات, "> <div style="display:none">fiogf49gjkf0d</div>المدينة الرياضية في بانياس .. عشر سنوات ولم يكتمل المشهد!


صحيفة رياضية أسبوعية تصدر كل سبت عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دمشق
طباعةfiogf49gjkf0dالمدينة الرياضية في بانياس .. عشر سنوات ولم يكتمل المشهد!>حفظ


fiogf49gjkf0d
المدينة الرياضية في بانياس .. عشر سنوات ولم يكتمل المشهد!

اتحادات والعاب
7/ 4 / 2012م
بانياس - وليد عيد سليمان :قبل عدة سنوات وبالتحديد في العام 2008 أجرت الموقف الرياضي تحقيقا ً شاملا ً عن المدينة الرياضية في بانياس تلك

fiogf49gjkf0d

المنحة الكريمة التي حظيت بها هذه المدينة الوادعة من السيد الرئيس بشار الأسد ، وكنا قد ذكرنا في سياق تحقيقنا آنذاك أن الأمور كانت تجري على خير ما يرام وأن الأعمال تسير على قدم وساق وفق ما هو مخطط لها اللهم باستثناء بعض المنغصات والصعوبات المادية والتقنية التي كانت تعيق عملية التقدم في بعض الأعمال ، ونتيجة لذلك تحدثنا عن قرب استلام هذا الصرح الحضاري الكبير والمميز وبالتالي تحقق الحلم الذي طال انتظاره من قبل الرياضيين والجماهير الرياضية هنا على حد سواء ...‏‏

واليوم وبعد مضي ما يقارب الأربع سنوات على تحقيقنا السابق ونتيجة للمطالب الجماهيرية الكبيرة والملحة وبالذات من قبل إداراتي ناديي بانياس ومصفاة بانياس بضرورة تسليم الإستاد على أقل تقدير،قمنا بزيارة هذه المنشأة الكبيرة واطلعنا على سير الأعمال فيها ونسب التنفيذ بشكل عام واستفسرنا من المسئولين والقائمين على تشييدها عن دواعي التأخير ومبرراته والزمن الحقيقي والفعلي اللازم لكي تكون هذه المدينة جاهزة لاستقبال الرياضيين وماذا تضم من صالات وملاعب وهل من إضافات جديدة ولمن ستتبع وبعهدة من ستوضع..؟ للإجابة على كل هذه التساؤلات وغيرها كانت لنا اللقاءات التالية .. تابعوا معنا ...‏‏

مديرية المنشآت الرياضية بطرطوس :‏‏

المنشأة قيد التسليم‏‏

بداية توجهنا لمديرية المنشآت الرياضية حيث التقينا المهندس مروان معراوي مدير المنشآت الرياضية الذي حدثنا قائلا ً :‏‏

تعتبر المدينة الرياضية في بانياس حقيقة من أهم المنشآت الرياضية التي تقام في محافظة طرطوس إن لم يكن في سوريا كلها وقد بدأ العمل في هذا المشروع في العام 2002 وبموجب عقود متلاحقة كل منها ينفصل عن الآخر تنفذها مؤسسة الإسكان العسكري الفرع / 5 / بطرطوس وبإشراف شركة الدراسات والاستشارات الفنية وبمساحة إجمالية تصل لنحو 80 ألف م2 وبقيمة إجمالية ناهزت الـ 800 مليون ليرة سورية ونحن حتى الساعة لم نستلمها من الشركة المنفذة ولكنها قيد التسليم حيث قمنا بتشكيل لجنة للاستلام مكونة من الاتحاد الرياضي العام بطرطوس وشركة الدراسات ومديرية المنشآت  وهي تتابع كافة الإجراءات المتعلقة بذلك من تدقيق ومراجعة وقد قامت بالفعل بعدة جولات على المشروع وهي بصدد إعداد تقريرها النهائي وتسجيل ملاحظاتها وإرسالها إلى الشركة المنفذة لتنفيذها و ليس بمقدورنا صراحة إعطاء زمن أو تاريخ دقيق لانتهاء أعمالها غير أننا نتابع أعمال هذه اللجنة لحظة بلحظة وهي شارفت على الانتهاء ورغم جاهزية الإستاد المعقولة لإقامة المباريات عليه إلا أننا لن نستلمه لوحده لأن العقد / 11 / ينص على استلام المنشأة بالكامل .‏‏

‏‏

إستاد دولي جاهز وصالة مغلقة على الهيكل‏‏

وتضم المدينة الرياضية ( يتابع المهندس مروان معراوي حديثه ) : إستاداً دولياً لكرة القدم بأبعاد (70 X 100م) محاطا ً بمدرجات على كامل محيط الملعب بسعة تصل لنحو 15000متفرج تم تغطية الجهة الغربية منها بالكامل بمظلة من البيتون المسلح كما زرعت أرضية الإستاد بالعشب الطبيعي بالرغم من تفضيلنا للرول الطبيعي لما يمكن أن يتعرض له هذا العشب من عوامل طبيعية بسبب المناخ الساحلي والرياح البحرية التي تهب على المدينة لقربها من البحر حيث لا تفصلها عنه سوى أمتار قليلة ، ويتضمن الإستاد صالات رياضية للتدريب وقاعات اجتماع واستقبال للوفود وغرف للحكام والإداريين ودورات مياه ومشالح وأدواش بالإضافة إلى غرف خاصة بالصحفيين والمعلقين والنقل الإذاعي والتلفزيوني ولم يتبق إلا رتوش بسيطة حيث وصلت نسبة التنفيذ إلى 95% تقريبا ً ، كما تضم المدينة أيضا ً صالة رياضية مغلقة أبعادها (65 X 45 م) مازالت على الهيكل لتوقف العمل بها منذ زمن بناء على كتاب من هيئة تخطيط الدولة تاريخ 24/6/2011م (اطلعت الموقف الرياضي عليه) والذي طلب منا وضع الإستاد والشاليهات المجاورة بالاستثمار بأقرب وقت ممكن وهي تتألف من صالة رئيسية بأبعاد (49 X 26 م) على جانبيها مدرجات تتسع لـ1000متفرج إضافة إلى غرف للحكام والإداريين والنقل الإذاعي والتلفزيوني ومشالح ودورات مياه وأدواش كذلك هناك أربع صالات بضمنها أبعاد كل منها (15 X 8 م) وستخدم هذه الصالة المتكاملة ألعاب السلة واليد والكرة الطائرة والريشة الطائرة وغيرها وقد كنا بصدد استكمال عقود التدفئة المركزية والتهوية  بالإضافة إلى التجهيزات الميكانيكية قبل أن نتوقف بناء على الكتاب المذكور أنفا ً . كما تضم المدينة إضافة إلى الملعب والصالة 16 شاليه منها 7 شاليهات مفردة و8 شاليهات مزدوجة ومضافة وهي جاهزة كليا ً ونسبة التنفيذ فيها 100% وتنتظر استلامها لوضعها بالاستثمار الفوري .‏‏

ملاعب مكشوفة ومسابح قيد التنفيذ‏‏

يتابع المهندس مروان حديثه : ستضم المدينة أيضا ً غربي الصالة الرياضية بين الإستاد والشاليهات ملعب مكشوف للتنس بأبعاد (26،5 X 14م) ومسبحين أحدهما للكبار أبعاده (25X10,5م) وآخر للصغار أبعاده (12,5X6م) ومشالح وأدواش خاصة بهما وأقسام للإدارة والخدمات اللازمة ونحن بانتظار وصول العقود من دمشق للمباشرة بتشييدهم فورا ً ، كما تم أخيراً استملاك الأرض الموجودة شمال المدينة بمساحة 6000م2 لتجهيز ملعب تدريبي لكرة القدم وقد تم بدء العمل به بالفعل من قبل الشركة المنفذة بعد دفع قيمة الاستملاك ، وكنا قد أنهينا في وقت سابق العمل في الجدار الاستنادي شرقي المدينة الذي أقيم منعا ً لانهيارات التربة هناك والتي كانت ستضر بالأبنية المطلة على المدينة فيما لو حدثت ونسبة تنفيذه100% ، وتوجد لدينا أيضا ً دراسة جاهزة ومكتملة لتشييد مبنى إداري مكون من خمس طوابق سيخصص الطابق الأول منه لإدارة المدينة الرياضية والثاني والثالث مطعم وصالة أفراح وأما الطابقين الرابع والخامس فستكونان فندق سياحي ولكن لن يتم المباشرة فيه حاليا ً حسب أولويات العمل  .‏‏

‏‏

الموقع العام‏‏

وبالنسبة للموقع العام تحدث المهندس مروان : إن كافة أعمال الموقع العام كالطرقات والأرصفة والتصاوين والحدائق والاستعلامات والإنارة وغرف المحولات الكهربائية وخزان المياه والصرف الصحي والتمديدات الكهربائية مرتبطة بشكل كامل بالإستاد وهي في الواقع لم تكن مدروسة بشكل جيد ومن غير الممكن استثمار الإستاد والشاليهات بدون تجهيز الموقع العام لذلك قمنا بدراستها من جديد وبشكل مستفيض وسلمنا الدراسة للشركة المنفذة التي أعادت بدورها تنفيذ هذه الأعمال بالشكل الأمثل وهذا الأمر تطلب كما تعلمون زمناً بين أخذ ورد و قد انتهينا منها تقريبا ً .‏‏

أسباب التأخير‏‏

وعن أسباب التأخير في استلام المدينة الرياضية بعد مضي عشرة سنوات من بدء العمل قال المهندس معراوي : في الواقع هناك تأخير ونحن نعترف به ولكنه في غالب الأحيان خارج عن إرادتنا فمن يظن أن عملا ً ضخما ً كهذا تقارب كلفته الـ800مليون ليرة سورية من الممكن إنهائه بين يوم وليلة أو حتى بين سنة وأخرى يكون مخطئا ً وبالتالي فقد تطلب الأمر سنوات عديدة والأسباب كثيرة منها على سبيل المثال ضعف السيولة المالية فتمويلنا يأتي مقسطا ً وليس دفعة واحدة ففي كل عام يصلنا ما يقارب الـ50 إلى 60 مليون ليرة سورية وهو ما يحد من سرعة إنجاز الأعمال المخصصة لكل عام حيث كان هناك توجه في هيئة تخطيط الدولة حسب سياسة التخطيط المتبعة في البلاد وأولويات العمل على الانتهاء من الإستاد والشاليهات والموقع العام كمرحلة أولى ومن ثم الانتقال إلى الصالة الرياضية كمرحلة ثانية ومن ثم المسابح والملاعب المكشوفة والتدريبية ضمن خطة مبرمجة على هذا الأساس وبكتب رسمية لها رقم وتاريخ ( اطلعت الموقف الرياضي عليها )  كما واجهتنا مشكلة لم تكن في حسبان الدارسين للمشروع وهي اكتشاف نبع الزريقات بجوار المشروع ما استدعى إيقاف العمل به لحين الانتهاء من الجدار الاستنادي الذي كلفنا لوحده قرابة 150مليون ليرة سورية ومن سنة إلى سنتين بين دراسة وتدقيق وتنفيذ أضف إلى ذلك عدم إمكانية تنفيذ عقد قبل إنجاز العقد الذي قبله والمباشرة بتنفيذ العقود قبل الانتهاء من الدراسة (كالموقع العام مثلا ً) إضافة إلى تأخر صدور قرارات الاستملاك للأراضي المجاورة .‏‏

وختم مدير المنشآت الرياضية حديثه بالقول: تتبع المدينة الرياضية إداريا ً لمديرية المنشآت الرياضية في طرطوس ونحن بدورنا سنقوم بالاستلام من الشركة المنفذة ونسلم الاتحاد الرياضي في طرطوس الذي بدوره سيضع البرامج والأنشطة الرياضية لهذه المنشأة وسيقتصر عملنا لاحقا ً على الصيانة فقط فالمدينة الرياضية ستكون بعهدة الدولة ولن تكون لناد معين فالجميع مدعوون للاستفادة من هذا الصرح الحضاري الضخم ، وأنا أستغرب حقيقة (والقول للمهندس معراوي) عدم اهتمام الأهالي بطرطوس بوجود هذه المنشأة الضخمة فكثيرا ً ما كنا نسمع في المؤتمرات والندوات مطالبة الجماهير الرياضية بطرطوس بضرورة وجود منشآت رياضية على مستوى عالي وأنا هنا أدعوهم للذهاب إلى بانياس ورؤية هذا الصرح الحضاري المتميز والفريد من نوعه في هذه المدينة الساحلية وقربه من البحر وجمالية موقعه سيجعله محط أنظار فرق ومنتخبات عديدة داخلية وخارجية .‏‏

فرع طرطوس للاتحاد الرياضي : هناك ضبابية في العمل‏‏

بدورنا توجهنا لفرع طرطوس للاتحاد الرياضي والتقينا السيد محمد سوادي عيسى رئيس الفرع الذي حدثنا عن هذا الموضوع :‏‏

بصراحة أقولها عبر منبركم الكريم أنه ومنذ استلامنا لعملنا بالفرع ونحن نتابع هذا الموضوع وقد شكلنا لجنة استلام ورشحنا لها من قبلنا السيد رائد موسى ومازلنا بانتظار انتهاء أعمال هذه اللجنة التي شاب عملها بعض البطء حقيقة ً، ولكن أكثر ما يثير استغرابنا كفرع هو هذه الضبابية بيننا وبين مديرية المنشآت من جهة وبيننا وبين الشركة المنفذة من جهة أخرى، فنحن لازلنا نجهل أمور كثيرة عن هذا المشروع منها على سبيل المثال تواريخ وأزمان العقود وما الذي نفذ منها وما هو غير منفذ وماهي الميزانية المخصصة لهذا الصرح الضخم وهل صرفت الأموال بمكانها أم لا ؟  وهل توجه فنيون مختصون إلى المشروع واطلعوا على أمور العشب والإنارة ووو وغير ذلك من الأمور التي تتطلب وجود فنيين أثناء العمل وقد بحثت مررا وبشكل شخصي عن كل هذه الأمور ولم أجد حتى اللحظة أجوبة على تساؤلاتي وبالتالي ليس بمقدوري إعطاء تقييم دقيق للأعمال المنجزة بسبب وجود هذه الضبابية كما أسلفت سابقا ً .‏‏

نادي المصفاة : نحن غرباء في أرضنا‏‏

وعن عواقب التأخير في إنجاز المدينة الرياضية على الأندية والألعاب الرياضية وحتى الرياضيين والجماهير الرياضية هنا في بانياس تحدثنا مع المهندس نبيل قداح رئيس نادي مصفاة بانياس الذي قال : نحن أكثر الفرق تضررا ً من تأخر إنجاز هذا المشروع الحضاري فجميع ألعابنا بلا استثناء نمارسها خارج أرضنا وما يحصل لنا في كرة القدم خير دليل على ما نقول فنحن أيها السادة غرباء في أرضنا نتدرب في اللاذقية على التارتان وفي جبلة على العشب الطبيعي  ونلعب مبارياتنا المقررة على أرضنا في جبلة أيضا ً (لسوء أرضية ملعب طرطوس) وهي في النهاية أرض محايدة وفي ذلك كما تعلمون خسارة مادية كبيرة لنا سواء في دفع أجور المواصلات أو حتى في إطعام الفريق أثناء تنقلنا إلى هناك يوميا ً لأجل التدريب أو لأجل المباريات أو حتى في خسارة وارد الجماهير التي ترغب في متابعتنا ويتعذر عليها السفر لخارج المدينة لتشجيعنا ناهيك عن سوء أرضية تلك الملاعب، وحقيقة لا أجد مبررا ً لعدم تسلمينا ملعب المدينة الرياضية على أقل تقدير رغم الوعود الرنانة لنا باستلامه منذ عدة سنوات ورغم تعهدنا بصيانته ورعايته وعدم المساس بمرافقه وهو أمر بإمكان شركة مصفاة بانياس القيام به بموجب المرسوم رقم /7/ والسيد المدير العام متحمس لهذا الموضوع كثيرا ً فلماذا التأخير إذا ً؟ وهنا ألفت انتباهكم أننا خاطبنا كافة المسئولين عن هذا الشأن وتلقينا منهم مشكورين وعودا ً بالسماح لنا في إقامة المباريات والتدريبات على ميدانه دون أن يتحقق شيء من ذلك وللأمانة أقول أن بعض المرافق الجاهزة في هذا الصرح بدأت تهترئ من جراء عدم استثمارها وصيانتها وهو أمر يدعو للأسى والحزن .‏‏

لاعبونا ولاعباتنا تعبوا من الترحال‏‏

يتابع السيد قداح حديثه : نحن لدينا إضافة إلى كرة القدم /رجال/ عدة ألعاب في الدرجة الأولى ككرة الطاولة /سيدات/ والطائرة /سيدات/ والدراجات والسباحة وجميعها بحاجة لصالات تستوعبها لا نملكها بالأساس فنضطر للتوجه إلى طرطوس وحصين البحر واللاذقية للتدرب وإقامة المباريات الرسمية كما أن مضمار ملعب المدينة الرياضية سيساعد فريق الدرجات ويوفر لهم مكان آمن للتدريب ويقيهم خطر الطرقات العامة كما أننا مستعدون لاستثمار شاليهات المدينة لبعض لاعبينا بدل الاستئجار هنا وهناك وفي ذلك فائدة مضافة للمنشأة لذلك أتمنى من الجهات المسئولة عن هذا الموضوع مراعاة ظروفنا الصعبة وأخذنا بعين الحكمة والمنطق والسماح لنا في استثمار الإستاد الدولي ونعدكم برعايته برموش عيوننا كما يقولون فقد تعبنا من الترحال .‏‏

نادي بانياس الرياضي : ألعابنا مجمدة وبقينا بلا مقر‏‏

وعن ذلك تحدث السيد حسام وظائفي رئيس نادي بانياس الرياضي للموقف الرياضي : منذ أربع سنوات ونحن نتلقى الوعود والتطمينات بقرب تسليم المدينة الرياضية للأندية وبالتالي السماح للرياضيين بمختلف انتماءاتهم الرياضية وألعابهم بالقيام بأنشطتهم الرياضية الودية والرسمية في صالات وملاعب هذا الصرح الحضاري الكبير إلا أن الواقع شيء والتنفيذ شيء آخر فكلام المسئولين عن هذه المنشأة ذهب أدراج الرياح مع بقاء المدينة على حالها منذ عدة سنوات حتى أنهم أشادوا المدينة الرياضية على أنقاض مقرنا السابق والمطعم الذي كنا نستثمره لصالح النادي فبقينا بلا مقر حتى الآن ودون أي استثمارات وهو ما أبقى النادي في حالة من الركود والجمود فنحن لدينا خامات واعدة في عدة ألعاب منها السلة والطائرة والقدم واليد لكنها مجمدة حاليا ً لعدم وجود صالات وملاعب تستوعب لاعبينا ولعدم تمكننا من الانتقال للتدرب في مدن أخرى أسوة بنادي المصفاة لعدم توفر السيولة المالية لذلك وكان السيد المحافظ مشكورا ً قد استجاب لطلب فرع الاتحاد الرياضي بطرطوس وأرسل كتابا ً لبلدية بانياس لتسليمنا المبنى المتواجدين فيه حالياً أصولا ً والسماح لنا باستثمار المقهى المجاور لمقرنا الحالي علما ً أن الدكتور محمود ميهوب الرئيس الفخري للنادي قد تعهد مشكورا ً بتحمل كافة نفقات ترميم وتجهيز هذا المبنى لحين تجهيز المدينة الرياضية في بانياس .‏‏

تعقيب‏‏

ولكي لا ينتقدنا أحد ولوضع النقاط على الحروف توجهت الموقف الرياضي مرارا ً وتكرارا إلى الفرع /5/ لمؤسسة الإسكان العسكري ولكننا لم نحصل مطلقا ً على إجابات لأسئلتنا حتى أنهم لم يسمحوا لنا بمقابلة المسئولين عن بناء المدينة الرياضية بذريعة أنه لا يمكنهم التصريح للإعلام وكل ما أمكننا الحصول عليه هو قرب انتهاء الأعمال دون تحديد جدول زمني لذلك وهو ما يضع أكثر من إشارة استفهام حول ماهية العلاقة بين مؤسسات الدولة والإعلام خصوصا ً في هذا الظرف بالذات ومنا إلى أصحاب الشأن .‏‏

أخيرا ً وليس آخرا ً فقد لمسنا من خلال معاينتنا للمدينة الرياضية على أرض الواقع أن هناك عملا ً كثيرا ً ينتظر الشركة المنفذة لاستكمال باقي المنشآت ولعل انتهاء الأعمال بالإستاد الدولي والشاليهات والموقع العام يفرض علينا الإلحاح في طلبنا أكثر من أي وقت مضى لضرورة تسليم تلك المنشآت إلى الاتحاد الرياضي في أقرب وقت ممكن ليصار إلى تسلميها للأندية المتضررة من غياب الملاعب والصالات المطلوبة لألعابها ، هذا التسليم من شأنه أن يخفف النفقات ويزيد الإيرادات ويمنح الفرق المحلية جرعات معنوية من خلال حضور الجماهير المتعطشة لفرقها وتوفير الجهد والتعب على اللاعبين والجماهير الرياضية على حد سواء.‏‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

E - mail: riadi@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية