صحيفة رياضية أسبوعية تصدر كل سبت عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دمشق
2020/8/1 العدد:2705
طباعةحفظ


سلة الفيحاء تعيد ترتيب أوراقها

صالات السلة
2020/8/1
لم تتمكن سلة الفيحاء من ترك بصمة مشرقة في مشاركاتها هذا الموسم، ولم يتوقف الأمر عند خروجها بخفي حنين من مسابقة كأس الجمهورية أو من منافسات التأهل للدرجة الأولى، وإنما مني الفريق بخسارات مؤلمة مريرة كانت كفيلة بوضعها خارج دائرة المنافسة هذا الموسم.

‏‏

سوء التحضير‏

عانت سلة الفيحاء من سوء التحضير وضعف الاستعداد اللذين ساهما في تراجع أدائها ونتائجها ويعود سبب ذلك إلى عدم وجود صالة خاصة بالفريق، إضافة للبعد الذي يفصلها عن مدينة الفيحاء حيث الصالة الفرعية التي تضم جميع أندية العاصمة وريفها، الأمر الذي دفع الإدارة إلى تأمين حافلة لنقل اللاعبين واللاعبات من وإلى النادي، لكن ذلك لم يكن كافياً لفريق يستعد للتأهل للأضواء وسيلعب أمام فرق كبيرة في دوري الثانية.‏

قرار‏

توصلت الإدارة لحقيقة مفادها أن النتائج الجيدة بحاجة إلى الكثير من المقومات الواجب توافرها، وتعاملت مع نتائج الفريق بردة فعل إيجابية، وسارعت إلى عقد اجتماع مطول مع كوادر اللعبة بالنادي، ووضعت يدها على مكامن الخطأ التي تعاني منه اللعبة بشكل عام، وارتأت بعد دراسة متأنية ضرورة إعادة ترتيب أوراق اللعبة على أسس سليمة، وقامت بتجديد ثقتها بمدرب الفريق ومشرف اللعبة الكابتن أمجد العش الذي قاد الفريق الموسم الحالي، لكنه لم ينجح في وضع الفريق بالمنطقة الدافئة وبين الكبار.‏

نتائج‏

لم تكن رحلة الفريق في دوري الدرجة الثانية موفقة، لا من حيث النتائج ولا المستوى الفني، حيث افتتح الفريق مشواره بدوري بخسارة أمام جاره النصر، وأمام نادي جرمانا، وفاز في لقائه الثالث على نادي العربي بالتغيب، وخسر أمام حطين، وفي لقاءات مرحلة الإياب تكرر سيناريو الخسارة أمام ناديي النصر وجرمانا، وتمكن من الفوز على حطين، وتأهل للدور الثاني والتقى مع فريق النواعير ولم يتمكن من تحقيق أي نتيجة إيجابية وخسر لقاءي الذهاب والإياب، أما فريق السيدات فقد حقق نتائج جيدة، حيث تمكنت سيدات الفيحاء من التأهل للفاينال فور الذي تم تأجيله بسبب الأوضاع الحالية، وكذلك فريق الناشئين الذي كان البسمة الجميلة لفرق النادي، فحقق نتائج جيدة وتأهل للنهائي الذي سيقام في مدينة حمص في المرحلة المقبلة، فيما باقي فرق النادي الشباب والناشئات والأشبال لم تكن نتائجهم جيدة ولم يتمكنوا من التأهل للأدوار النهائية من دورياتهم.‏

إعادة ترتيب‏

بعد انتهاء مشوار غالبية فرق النادي هذا الموسم وجدت الإدارة ضرورة إعادة تريب أوراق اللعبة والمحافظة على كوادر النادي تقديراً منها على جهودهم التي بذلوها مع فرقهم رغم تواضع بعض النتائج، حيث تم تكليف المدرب فايز حناوي بقيادة فريق الأشبال، والصغار للمدرب عدي صباغ، والصغيرات للمدرب غيث رمضان، والشبلات للمدربة صبا عدي، وفريق الناشئين للمدرب بلال مفتاح، والسيدات للمدرب يزن دبا، وفريق الشباب للمدرب أيهم مولوي، وتم تكليف اللاعبة السابقة ثريا بقدونس بمهمة إدارية لفريق السيدات.‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 


 
 
مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية