صحيفة رياضية أسبوعية تصدر كل سبت عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دمشق
2017/7/16 العدد:2573
طباعةحفظ


رغم الغيابات كرة الاتحاد تابعت مشوارها بالكأس بنجاح

الصفحة الاخيرة
2017/7/16
حلب ــ عبد الرزاق بنانه:غيابات عديدة شهدها فريق الاتحاد في الفترة الأخيرة لأسباب متعددة كان أكثرها في مباراة حطين ضمن مباريات كأس الجمهورية، ورغم ذلك فقد قدّم الفريق الأداء الأفضل والأجمل وحقق الفوز وانتقل إلى الدور ربع نهائي لملاقاة نادي المحافظة، واليوم يلتقي مع نادي الوثبة بنفس الظروف والغيابات في المباراة المؤجلة بين الناديين ..

صعوبات وإصابات‏

ظروف صعبة واستثنائية تمر على كرة الاتحاد نتيجة الإصابات والغيابات في صفوف الفريق الذي يشارك في بطولتي الدوري والكأس بنفس التوقيت وينافس فيهما بقوة والغيابات في مباراة حطين الأخيرة وصلت إلى عشرة لاعبين دفعة واحدة وهذه الغيابات هي: رأفت مهتدي وربيع سرور لالتحاقهما مع المنتخب الاولمبي وإبراهيم عالمة ونصوح نكدلي وعبد الإله حفيان ويوسف أصيل واحمد الأحمد نوري بسبب الإصابات وخالد الصالح وعبد القادر دكه  بسبب الظروف العائلية وبكري طراب بسبب مرض والده، مع التأكيد هنا بأن جميع هؤلاء اللاعبين مسجلون على اللوائح الاسمية في اتحاد كرة القدم، أي إن الفريق عملياً يشارك بـ/  15/ لاعبا فقط ، بالاضافة إلى تسجيل بعض اللاعبين الشباب، وقبل السفر إلى حماة كان هناك قلق واضح من الجهاز الفني بسبب الظروف الصعبة ورغم ذلك فقد لعب الفريق أجمل مبارياته وسجل هدفا ونابت العارضة والقائم عن حارس حطين بالتصدي لهدفين.‏

أسباب التفوق‏

التفوق الاتحادي والفوز الذي تحقق كان له أسباب عديدة أهمها احساس اللاعبين بالمسؤولية التي وقعت على عاتقهم في ظل الظروف الصعبة التي تمر على الفريق والسبب الثاني تعامل الجهاز الفني لفريق الاتحاد مع دقائق المباراة بالشكل الصحيح، كما أكد على ذلك عدد من الخبرات الحيادية الذين تابعوا اللقاء، بالإضافة لجاهزية أرض  ملعب حماة البلدي الذي أقيمت عليه المباراة والذي يعتبر من أفضل الملاعب في القطر كما  أكد على ذلك معظم المراقبين وأرضية الملعب سهلت المهمة على لاعبي نادي الاتحاد  الذين يملكون الإمكانيات الفنية واللعب كرة سهلة وجماعية عنوانها الانسجام وساهمت بتقديم أجمل عروض الفريق هذا الموسم ويقف ملعب رعاية الشباب في حلب عائقا أمام الفريق في تقديم الأداء الجيد خلال المباريات التي يلعبها على أرضه نظرا لعدم جاهزية أرض الملعب بالشكل المطلوب و السبب المباشر في تحقيق الفوز على حطين يعود أيضا إلى توفيق حارس المرمى خالد الحاج عثمان الذي تصدى لركلتي جزاء .‏

طموحات مشروعة‏

وتبقى طموحات كرة الاتحاد كبيرة في مسابقة الكأس فالمباراة القادمة التي تم نقلها من ملعب حماة إلى ملعب الباسل في مدينة اللاذقية أمام نادي المحافظة يوم الخميس القادم يتطلع إليها الاتحاديون بعين الرضى والتفاؤل، فالإمكانيات والاستعدادات لهذه المباراة بلغت  ذروتها وفي حال الفوز في هذه المباراة الاتحاد سليتقي في المباراة قبل النهائية مع الفائز من مباراة الوحدة وجبلة وتبقى طموحات الكرة الاتحادية مشروعة في الوصول إلى المباراة النهائية نتيجة العزيمة والإصرار من اللاعبين والجهاز الفني والإداري على تحقيق الانجاز الذي يحتاجه النادي في هذا الوقت بهدف المشاركة في البطولة الآسيوية وإعادة الذكريات الجميلة لجماهير النادي التي سبق لها الاحتفال والفرح بالفوز بهذه البطولة في عام 2010 ولعل المكافأة الكبيرة التي قدمها مدير الفريق الكابتن وائل عقيل إلى اللاعبين بعد الفوز على نادي حطين والتي وصلت إلى /50/ ألف ليرة سورية لكل لاعب والوعود بمكافآت كبيرة في حال الوصول إلى المباراة النهائية كلها ستشكل حافزا مهماً لتحقيق الانتصارات .‏

نقاط مهمة‏

بالجانب الآخر يلتقي اليوم الأحد على ملعب رعاية الشباب فريق الاتحاد مع ضيفه نادي الوثبة في المباراة المؤجلة وهي مهمة للناديين، فالاتحاد يتطلع للفوز وحصد النقاط لمتابعة المشوار وليكون على  مسافة قريبة جدا من المتصدرين ناديي الجيش وتشرين والفوز وحده سيبقي فريق الاتحاد في دائرة المنافسة على لقب بطولة الدوري التي بات الأقرب لها نادي الجيش بحسب الخبرات الكروية وبالمقابل المباراة مهمة أيضا لفريق الوثبة الذي يسعى لحصد النقاط والهروب من المؤخرة التي يتنافس عليها مع عدد من الأندية.‏

حلو الكلام‏

وأخيرا هي دعوة مفتوحة للجميع للوقوف خلف الفريق الاتحادي وتأجيل النقد للاعبين والجهاز الفني والاداري إن وجد إلى ما بعد الانتهاء من الاستحقاقات، فسيكون هناك متسع من الوقت لأن الفريق الاتحادي طموحه وآماله مشروعة في تحقيق الانجاز وهو يحتاج إلى دعم معنوي من جميع أبناء النادي،مع التأكيد هنا أن الغيابات التي حدثت بالفريق تم تعويضها من خلال دعوة عدد من خيرة اللاعبين الشباب الموهوبين وهم بأتم الجاهزية للمشاركة في أي وقت  .‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 


 
 
مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية