صحيفة رياضية أسبوعية تصدر كل سبت عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دمشق
2017/7/16 العدد:2573
طباعةحفظ


متابع...«لعيونك يا شام» دروس وعبر

ملاعب محلية
2017/7/16
نشاط رياضي مميز وحراك لافت في هذه الأوقات، ووسام يسجل للجنة التنفيذية للاتحاد الرياضي في مدينة دمشق على ما شهدته صالات وملاعب العاصمة برسم دورة دمشق الرياضية الأولى بمشاركة أكثر من 2500 لاعب ولاعبة من جميع الأندية بفئتي الشباب والناشئين،

وبعيدا عن المنافسة والألقاب المحققة فإن المهم في الأمر أن هذه التظاهرة الرياضية تشير الى عدة أمور أولها كان الارتقاء بمستوى اللاعبين الذين سيرفدون المنتخبات الوطنية بالأميز والوقوف عليها بعد فرصة الاحتكاك المجانية التي وفرتها الدورة ولا سيما أن أندية العاصمة تستعد حاليا للأولمبياد الوطني الثالث للناشئين الشهر القادم . وثاني الأمور هي فرصة لزيادة خبرة الكوادر من مدربين وحكام ادارياً وفنياً وتنظيمياً وتنشيط مستواهم وأدائهم، وثالث الأمور اللجنة التنفيذية بمدينة دمشق سنحت لها الفرصة للاطلاع على الفرق القاعدية لديها والاطمئنان عليها كونها أملها ومستقبلها . ورابع الأمور وهو الأهم مثّلت هذه التظاهرة تحدياً واضحاً للإرهاب وداعميه وتأكيدا على أن سورية ما زالت بخير ودمشق الياسمين واحة الأمان.‏

وبعد أن كان لكل مناسبة رياضية سلبيات وإيجابيات فالمفروض بعد إسدال الستارعن هذه الدورة اعداد ملاحظات كاملة ومناقشتها وتعزيز الايجابيات وتلافي السلبيات ووضع خريطة مستقبلية لمواجهة حالات القصور في قادم البطولات . وأيضا لابد من اعداد تقرير فني لكل نادٍ عن مستوى لعبته والنتائج المحققة في ضوء التوقعات التي وضعتها الأندية والمنظمون وحث تلك الأندية على رسم خططها الفنية للدورة بحيث يكون التخطيط علميا وموضوعيا متضمنا التوقعات المستقبلية. خلاصة الكلام : نتمنى أن تكون الدورة قد حققت هدفها الرياضي المطلوب وأبعاداً أخرى اجتماعية وانسانية كونها جمعت رياضيي العاصمة تحت سقف واحد وقرّبتهم من بعض أكثر في لقاءات تنافسية ودية شريفة.‏

خديجة ونوس‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 


 
 
مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية