صحيفة رياضية أسبوعية تصدر كل سبت عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دمشق
2020/10/17 العدد:2715
طباعةحفظ


لهذه الأسباب.. حسنة الجودو تفكر بالاعتزال ؟!

ملاعب محلية
2020/10/17
دمشق-زياد الشعابين:ثقتها بنفسها وإرادتها الكبيرة على تحقيق الفوز مهما كانت الظروف صنعت من لاعبة الجودو حسنة سعيد نموذجاً للاعبة المتميزة من حيث الأداء والنتيجة محلياً ودولياً، فقد تألقت اللاعبة سعيد 23 عاماً في صالات الجودو منذ صغرها وتعلقت باللعبة فتمكنت من إحراز العديد من النتائج الملفتة محلياً ودولياً وقارياً ولاسيما بعد تمثيلها المنتخب الوطني في العديد من الاستحقاقات الخارجية.‏

‏‏‏‏‏

السعيد روت لنا قائلة: لم يتوقف عندي الطموح يوماً بالمنافسة على المراكز الأولى وقد دفعني تعلقي باللعبة والالتزام بالتدريبات المكثفة إلى إحراز العديد من الميداليات البراقة كان أبرزها ذهبية بطولة غرب آسيا للشابات التي أقيمت في لبنان عام 2009 إلا أنها تفكر بالاعتزال لأسباب كثيرة أبرزها عدم الاهتمام بالعنصر الأنثوي رغم إمكانية حصوله على نتائج جيدة ودعوة الرجال إلى معسكر داخلي والتركيز على الشباب وغياب الدعم عن الفئة الأنثوية.‏‏‏‏

لا يوجد مشكلة‏‏‏‏

وفي حديثها قالت السعيد: لا يوجد مشكلة أو خلاف مع أحد من الزملاء بل على العكس أتمنى لهم كل الخير إنما المشكلة التي تحدث تهميش منتخب السيدات وغياب المعسكرات وإن تمت لا تحدث إلا باللحظات الأخيرة ومن دون خطط أو إعلان و منذ سنة أتدرب باللاذقية وحدي بعيداً عن جو المعسكرات رغم الحاجة الماسة لها لتطوير مستوانا بانتظار عودة النشاط الذي توقف بسبب جائحة كورونا، لكن اللافت أن اتحاد اللعبة أعاد النشاط بمعسكرات داخلية للمنتخبات لتكون المفاجئة بدعوة 12 لاعباً من الرجال لمعسكر دمشق دون تسجيل أي دعوة للسيدات ونوهت اللاعبة بأن عناصر المنتخب لا تحتوي مواهب قادرة على المنافسة.‏‏‏‏

إجابات مقنعة‏‏‏‏

وتابعت السعيد: اتصلنا برئيس اتحاد الجودو المهندس عماد قدور إلا أنه لم يقدم إجابات مقنعة حول الأمر بل زاد من حيرتنا بسبب الإجابات اللا منطقية، فحين سألناه هل البطولات التأهيلية حكر للرجال؟ كان الجواب بأن التصفيات للرجال والسيدات. وبالإصرار على السؤال عن سبب تغيبنا قال: إنه القرار، هو قرار اتحاد.‏‏‏‏

وأضافت: توجهنا إلى رئيس المنظمة فراس معلا ووضعناه بالصورة فقال إن الموضوع فني ومن اختصاص اتحاد اللعبة حصرياً ولا يمكن للمكتب التنفيذي التدخل فيه، هذا حالنا فهل من مجيب أم الاعتزال قريب ؟‏‏‏‏

نود الإشارة إلى أنه سبق للسعيد أن أحرزت العديد من الميداليات البراقة كان أبرزها ذهبية بطولة غرب آسيا للشابات التي أقيمت في لبنان عام 2009، منها فضية بطولة العرب أيضاً في عام 2009 في لبنان وفي عام 2017 أحرزت ذهبية بطولة العرب وبرونزية دورة الألعاب الآسيوية للصالات والفنون القتالية التي جرت في تركمانستان وفضية العرب التي أقيمت العام الماضي في لبنان بوزن 63 كغ.‏‏‏‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 


 
 
مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية