صحيفة رياضية أسبوعية تصدر كل سبت عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دمشق
2020/10/17 العدد:2715
طباعةحفظ


تجارب مفاجئة لأبطال المنتخب.. والقبضات الشرطاوية إلى الواجهة

ملاعب محلية
2020/10/17
متابعة - ملحم الحكيم:دون سابق إنذار قام اتحاد الملاكمة عبر رئيسه كامل شبيب وأمين سره محمود السلوم وكمال جولاق وصبحي حليمة عضوي الاتحاد بزيارة ميدانية لصالة الفيحاء وحضور تمارين المنتخب وإقامة تجارب ولقاءات جديدة بين لاعبي المعسكر والتي أثبت خلالها أبطال الملاكمة حسن تطورهم ومدى فائدتهم من تدريبات المعسكر المغلق لهم.

‏‏‏

فائدة واضحة‏‏

ليعبّر أعضاء الاتحاد بعد هذه اللقاءات عن ارتياحهم لأداء عدد كبير من اللاعبين الشباب الواعدين الذين سيكون لهم مكانة كبيرة في مجال المنتخب الوطني الأول لاحقاً ، مطالبين في الوقت نفسه المدربين المعتمدين ألا يتحدثوا مع لاعبيهم إلا الحقيقة وعدم إعطاء معلومات خاطئة للاعبين حتى لا يصاب البعض منهم بشيء اسمه الغرور القاتل وخاصة بلعبة الملاكمة لأن الغرور بالنسبة لأي لاعب يكون سبباً رئيساً بتراجع الأداء الفني بشكل مؤكد، متمنين من كل المدربين المعتمدين إعطاء الصورة الحقيقية لأداء اللاعب سواء كان متفوقاً في أدائه أم متراجعاً.‏‏

من لا يثبت تقدماً فسيبعد‏‏

واجتمع رئيس اتحاد اللعبة كامل شبيب مع اللاعبين شارحاً لهم واقع الحال حيث قال: منتصف تموز الماضي أقام اتحاد الملاكمة تجارب للرجال ولعدد محدود جداً من اللاعبين الشباب الواعدين، وبناء على نتائجه افتتح معسكرة التدريبي المغلق لـ ١٦ لاعباً، وخلال أيلول الفائت أقمنا تجارب عملية جديدة تبدل على إثرها عدد من اللاعبين، فأبعد البعض وضم البعض الآخر للمعسكر وهكذا سيكون الحال دائماً إثر كل تجارب.‏‏

ملاحظات‏‏

وبعد أن استمع الشبيب لشهادة اللاعبين واعترافهم بالفائدة الكبيرة من المعسكر وبعد أن أكدوا جميعاً جاهزيتهم للالتحاق والالتزام بالمعسكر في حال تم تمديده أعلن كامل شبيب رئيس اتحاد اللعبة عن بعض الملاحظات الفنية العلمية، أهمها اختلاف أداء بعض اللاعبين في هذه التجارب من الناحية الفنية للملاكمة عن أدائهم الذي قدموه في التجارب السابقة ولابد من وجود أسباب لذلك منها على سبيل المثال لا الحصر الالتزام بالمعسكر وتدريباته وتعليمات المدربين والحفاظ على الوزن دون اللجوء إلى تخفيفه ما من شأنه إرهاق اللاعب، ما يدلل على أهمية المعسكر التدريبي المغلق بحيث يبقي اللاعب بجاهزية تامة بمختلف النواحي.‏‏

من تغيّب بتقرير الإصابة فسيحضر بتقرير التعافي‏‏

أما الملاحظة الأهم فاتفاقه مع أعضاء الاتحاد بالقول: ليس من المعقول أن ترسل اللجان الفنية للملاكمة في المحافظات السورية لاعبين للمعسكر المغلق وهم بحالة شفاء من الإصابة ما قد يعرضهم لخطر كبير إن تلقوا إحدى الضربات على مكان الإصابة ليكون الرأي النهائي في هذا قول الشبيب وأعضاء اتحاده: إن أي لاعب اعتذر عن المعسكر أو التجارب بعذر طبي ويريد لاحقاً الالتحاق بالمعسكر أو التجارب فيكون بقرار طبي أيضاً يثبت جاهزيته للعب ما يستدعي الانتباه لاحقاً من التمارض أو ممارسة اللعبة إن كان مصاباً حقاً.‏‏

القبضات الشرطاوية تعود إلى الواجهة‏‏

لطالما كانت القبضات الشرطاوية منافساً قوياً على لقب البطل ولطالما تصدر أبطالها أقوى المحافل الدولية فاعتبرت وما زالت إحدى ركائز الملاكمة جنباً إلى جنب قبضات الجيش التي نفخر بكونها دعامة وركيزة أساسية للملاكمة إلا أنها وخلال السنوات الفائتة وبسبب ظروف الحرب الغاشمة التي شنت على ديارنا عانت قلة بأعداد لاعبيها لا سيما فئة الرجال حسب تعبير خبرة الملاكمة عبد عباسي بسبب التحاقهم بخدمة العلم أو التفرغ لمواجهة الإرهاب الغاشم، أما اليوم وقد انتصرت البلاد ودحرت الإرهاب، فلا بد من عودة القبضات الشرطاوية إلى حلقات المنافسة ولذلك كان افتتاح المركز التدربي لنادي الشرطة بصالة المنتخب الوطني في الفيحاء على مدى ثلاثة أيام بالأسبوع، بإدارة وإشراف خبرة الملاكمة عبد عباسي وتدريب البطل محمد خير قداح ليضم المركز رغم حداثة افتتاحه ما يقارب ١٦ لاعباً وهم بتزايد دائم، الأمر الذي يبشر بعودة قريبة مرتقبة لنادي الشرطة إلى واجهة الملاكمة حيث أكد كامل شبيب دعمه للمركز بالقول: صالة التدريب بكل وسائلها التدريبية تحت تصرف المركز، أما عن الإشراف والإدارة فقال: بوجود خبرة كالعباسي لن ينقص المركز أي شيء كذلك المدرب محمد خير قداح فهو بطل مخضرم باللعبة له إنجازات على جميع المستويات ومدرب قدير حيث تولى فيما مضى مهام تدريب المنتخب الوطني ونجح في مهامه ما يجعل نجاح المركز مضموناًُ كلياً سواء كان باستقطاب أكبر عدد من اللاعبين أم في حسن صقلهم وإعدادهم ليكونوا أبطالاً في المستقبل، ما يجعل عودة القبضات الشرطاوية إلى واجهة الملاكمة الوطنية أمراً مضموناً وهو ما سينعكس إيجابياً لمصلحة الملاكمة وتطورها، فلطالما كانت هيئة الشرطة دعامة حقيقية للعبة ورافداً مهماً للمنتخب الوطني الذي يمثل وطننا الغالي في المحافل الخارجية.‏‏

إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 


 
 
مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية