300 دقيقة انتظار لريشتنا في أنطاكيا!!

السفر براً بات اعتيادياً لألعابنا الرياضية إلى المشاركات الخارجية

على مبدأ الكحل أفضل من الرمد ولا يخفى على أحد كم له من مساوئ قبل المحاسن, الذي حصل مع بعثة ريشتنا الطائرة وهي في الطريق إلى تركيا قبل إيران وبعد أن ركب الجميع البولمان وسار قاطعاً المسافات الشاسعة عبر ساعات عدة وبعد عناء في إجراءات الدخول للأراضي التركية في باب الهوى وصلت بعثتنا انطاكيا في الساعة الحادية عشرة صباحاً وكانت المفاجأة من السائق أن انزلوا في الاستراحة وانتظروا خمس ساعات لا ساعة ولا ساعتين لماذا? لانتظار بولمان آخر يتابع الرحلة نحو اسطنبول…‏

وهنا بدأت المشاهد الكوميدية الطريفة وتناثرت البعثة هنا وهناك منعهم من افترش الارض ومنهم نام على مقاعد المسافرين وآخر راح يحتسي القهوة ويتناول الفطور رغم غلاء الأسعار وبات أصغر لاعب يحكي بالملايين إنما التركية, وكان متوسط سعر الفطور لشخصين ثلاثة حوالي 25 مليون ليرة تركية ما يعادل حوالي 800 ل.س! وبعد انتظار خمس ساعات بالتمام والكمال وتبادل اللقطات التذكارية جاء الباص حاملاً معه الفرج وكلنا أمل بأن الوصول لاسنطبول بات وشيكاً لكن هيهات هيهات فالمسافة الفاصلة مئات الكيلومترات واستغرقت الرحلة 18 ساعة والذي كسر حالة الملل لدى الجميع والتعب هي المناظر الطبيعية الخلابة في الأراضي التركية على امتداد الطريق وبعد الوصول لاسطنبول نزلت بعثتنا في فندق للأكاديمية الرياضية وفي اسطنبول.‏

جاء هذا المعسكر استعداداً لبطولة ستالايت إيران الدولية التي ستنطلق غداً وتستمر لغاية 13 من الشهر الجاري وقد تم خلال المعسكر عدة لقاءات ودية مشتركة مع المنتخب التركي للرجال والسيدات ولسن تحت 16 عاماً وقد أكد مدربا منتخبنا عمر عمام وأحمد سواس بأن لاعبي المنتخب حققوا الاستفادة من هذا المعسكر التدريبي الذي وفر الاحتكاك الجيد لهم والاطلاع على المستويات الأوروبية المتقدمة باللعبة وحيث يعتبر المنتخب التركي من المنتخبات الجيدة والقوية على مستوى اللعبة في أوروبا وهو منتخب متميز ومن حيث النتائج لفئة تحت 16 عاماً فاز المنتخب التركي باللقائين 3/2 , 4/1 وهذا الأخير تم فيه إشراك كافة اللاعبين وتميز منهم محمد خليفة وطارق عمام بالزوجي أما في فئة الرجال فقد خسر رجالنا اللقائين بنتيجة 4/1 وفي فئة الفردي تميز اللاعب إياد عوض وكذلك في فئة السيدات فاز المنتخب التركي 5/ صفر و 4/…1‏

أين المدرب الأجنبي?‏

غاب المدرب الإيراني مرتضى ولي دروي مدرب منتخبنا الأول عن سفرتي تركيا وإيران وكان وجوده ضرورياً مرة من ناحية اتقان اللغة الانكليزية والثانية ليقف على ما صنعه لريشتنا على مدى خمسة أشهر وسبب عدم مجيئه على الأقل لبلده طهران كما قالوا كونه سيسافر هذا الأسبوع مع منتخب الشباب إلى الصين لإقامة معسكر لمدة شهر إلا أنه كان على تواصل مع اللاعبين عبر رسائل SMS وكذلك فعلت رئيسة الاتحاد تابعت أخبار المنتخب عبر الاتصال مع أحمد خالوصي رئيس البعثة قبلها السيد فاروق سرية رئيس المكتب المختص..‏

ريشتنا من تركيا إلى إيران‏

بعد اختتام معسكره التدريبي في اسطنبول غادر منتخبنا الوطني براً متوجهاً إلى إيران »زانجان« للمشاركة في بطولة ستالايت إيران الدولية ببعثة ترأسها أحمد خالوصي وعمر عمام مدرباً ومها الصوفي إدارية ومن اللاعبين: طارق شلهوم – نورس عبد الواحد – ماهر دلعو – إياد عوض – رولا مطر – عبير محمد – انستازيا هلال – سونا بركات – وبقية اللاعبين عادوا إلى دمشق..‏

المزيد..