2500 أرهقت اللاعبين والمدربين

اختتمت في صالة الفيحاء الرياضية بدمشق دورة مدربين وتسوية فحوص أحزمة لمدربي الكيك بوكسينغ والتي تمت بإشراف الاتحاد الدولي وبحضور

fiogf49gjkf0d


المحاضر الإيراني ناصير نصري بالإضافة للحكمين معتز عبيد وعمر عاني ومحمد يوسف عن أهمية هذه الدورة تحدث الحكم الدولي »معتز عبيد« قائلاً: الدورة مفيدة ونحن بحاجة إلى خبير دولي على أن يكون وجوده لايقل عن عشرة أيام وهنا أستغرب من اتحاد اللعبة كيف يمكن أن يجمع اللاعبين والمدربين بدورة واحدة لأن الخبير الدولي سيبدأ مع اللاعبين من الصفر أما مع المدربين سيبدأ من الخطط والطرائق والأساليب الحديثة في التدريب هل من الممكن أن نجمع ما بين دورة لتصنيف الأحزمة ودورة المدربين في نفس الوقت مع العلم لكل واحدة لها اختصاصها.‏


– كنا نأمل على الأقل وجود الخبير الدولي لمدة عشرة أيام وليس 48 ساعة وأن اتحاد اللعبة لايمنح صلاحيته الخاصة الى الغير مثالاً الاتحاد الوطني منح الدرجات للمدربين لغاية (4 دان) فكيف نقبل أن يأتي خبير دولي ويصنف اللاعبين من البني إلى (2دان) وعلى أي أساس…?‏


– هناك بعض المدربين رفضوا حضور الدورة لعدم معرفتهم المسبقة بشروط الدورة وشروط الفحص فكان من الأجدر من اتحاد اللعبة توزيع هذه الشروط على المحافظات كافة حتى يستعدوا لها مسبقاً ولا تكون مفاجئة للبعض.?? وحسب المعلومات بأن دورة الخبير الدولي رسمها ( 1000) ليرة سورية ومبلغ 2500 ليرة سورية أرهق المدربين ومنعهم من الحضور نحن نعلم بالوضع المأساوي للمدربين رسم أنتراك اللاعب في بعض المحافظات (150 ليرة سورية ) والغريب من ذلك طلب منا ونحن محاضرون في الدورة أن نجري الفحص مثلنا مثل اللاعب والمدرب ( أمثال عمر عاتقي- فهد النجار- محمد يوسف ومروان سباهي بسام المصري لكن الجميع رفضوا ذلك.?? وبرأيي ما حدث في هذه الدورة دليل على وجود خلل ذلك في العمل الإداري لابد من تداركه ضمن القوانين الخاصة باتحاد اللعبة وهذا ممكن إذا تضافرت جهود أعضاء الاتحاد كافة والعمل بيد واحدة وخاصة نحن أمام استحقاقات عربية وآسيوية?.‏

المزيد..