يفتح بالذات

مصعب بلحوس حارس الكرامة: فدائيتك ليست غريبة عنّا مع الكرامة ومع المنتخب, لقد تصدّيت لكرات خطيرة جداً في المباراة النهائية وكنت (ليبرو) في



أكثر من هجمة طلعاوية, وقد أثبتَّ فعلاً أن الحارس الواثق يساوي نصف الفريق وبالتوفيق دائماً.‏‏


مضر الأحمد حارس الطليعة: كنتَ النصف الآخر للوحة التألق بين الأخشاب, وقدمتَ مستوى كبيراً في مواجهة فريق يعرف اقصر الطرق إلى المرمى والهدفان اللذان دخلا مرماك لا تُسأل عنهما فالأول جاء من ضربة جزاء والثاني من على بعد متر واحد.‏‏



عبد الرحمن عكاري مهاجم الكرامة: الهدف ثلاثة أرباع كرة القدم وقد سجلت هدف الفوز على الطليعة في وقت لم تترك فيه أي مجال للطليعة للتفكير بالردّ وما أتمناه منك ألا تمل من جلوسك على مقاعد الاحتياط فاللاعب يستطيع أن يسجل حضوره في دقائق قليلة.‏‏


-عارف الآغا مهاجم الطليعة: كانت الفرصة متاحة لك لتكون عريس تلك السهرة الكروية عندما انفردت‏


بالبلحوس داخل منطقة الجزاء لكنك آثرت تمرير الكرة فضاعت الفرصة عليك وعلى فريقك فهارد لك ونعلم أنّك عائد لتوّك من إصابة ولستَ جاهزاً مئة بالمئة.‏‏

المزيد..