يحيى الراشد: الكأس لناوالكرامة منافسنا!

يأمل عشاق المدرسة الاتحادية بعد أن عجز فريقهم الكروي عن المحافظة على بطولة الدوري أن تكون الكأس الغالية


من نصيبهم , وخاصة بعد أن أصبح الخط البياني لأداء الفريق في التصاعد. واعتبر نجم الكرة الاتحادية وثعلب وسطها اللاعب يحيى الراشد. بأن قادمات الأيام ستحمل لعشاق القلعة الحمراء الأفراح نتيجة المنافسة على لقب كأس الجمهورية ,وأكد الراشد القول: فريقنا جاهز من كافة النواحي وفوزنا على الطليعة في مباراة الذهاب بملعبه هي بمثابة الطريق إلى المباراة النهائية والتي أتوقعها أن تكون من أجمل مباريات الموسم على الإطلاق وحسب كل المعطيات لكرة القدم فالطريق لفريق الكرامة ممهداً للتأهل للمباراة النهائىة مع الاتحاد علماً أننا سنواجه فريق نادي الجيش ذهاباً وإياباً قبل النهائي وبالطبع مهمتنا ليست سهلة كما يتوقعها البعض ولكن تصميم وإرادة اللاعبين بالفترة الأخيرة بأحسن أحوالها ويضيف الراشد القول: من حسن حظنا أننا سنلاقي فريق الجيش ثلاث مرات خلال هذا الشهر ومباراة الغد مع الجيش في نهاية الدوري باعتقادي هي تحصيل حاصل ونتيجتها غير مهمة للطرفين ولكنها ستكون فرصة لنا لوضع النقاط على الحروف قبل مباراتي الكأس وأوضح بأن الكرة الاتحادية هذا الموسم كسبت مجموعة رائعة من اللاعبين الشبان والذي سيكون لهم شأن في ميادين الكرة السورية بالإضافة لتأقلم الكابتن حسين عفش مع هذه المجموعة ودخوله أجواء الدوري والكأس ومعرفته التامة بقدرات وإمكانيات اللاعبين لذلك أتمنى استمراريته مع المجموعة الحالية وبالطبع أصبح وجود والدي مشرفاً على الفريق ضروري جداً في هذه الأوقات وإن لم يكن جمعة الراشد مشرفاً يقترض من الإدارة إيجاد أي شخص له تاريخه الكروي وحضوره الرياضي بجانب الفريق. وختم الراشد الصغير حديثه بالقول: الكأس من نصيبنا بشرط عودة جماهير النادي إلى مؤازرة الفريق وفتح صفحة جديدة مع النادي لأن الألقاب والبطولات لن تكون لأشخاص بل ستحمل اسم النادي.‏

المزيد..