ياسر شيخان طار صوابه!!

طار صواب الملاكم ياسر شيخان عندما علم أن مكافأته 50 ألفا فقط لاغير والسبب وحسب تعبيره أنه بطل المتوسط الذهبي الذي عاد من إسبانيا بيد مكسورة



ليجلس على مقاعد حديقة تشرين دون أن يقول له أحدهم كيف هي حال يدك ودون أن يقال له مبروك إنجازك وفقط تنفيذية حلب من أهدته قميصا ووجده تكريما له والشيخان وحسب تعبيره لولا أخلاقيات الفن النبيل لما قبل بهذا التكريم الذي لا يغني ولا يسمن من جوع وحسب رأيه فإن دورة المتوسط في الملاكمة إنجاز لا يقارن بغيره من الإنجازات.‏


وكان ينتظر أن يكون تكريمه وكما وعد به فراس معلا نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام هو 250 ألف ليرة سورية عدا عن البيت الذي وعد بتخصيصه كغيره من الأبطال السابقين ولكن شيئا من الوعود لم يتحقق ويقولها الشيخان بالفم الملآن: إذا كانت الغاية إلغاء الأبطال وإنهاء الرياضة فليقولوها بصراحة.‏‏

المزيد..