وقفة…الإعلام الرياضي أسرة واحدة

مكتب الاعلام المركزي في الاتحاد الرياضي العام يواصل نشاطه ويصوب بوصلته الإعلامية المتعددة التي ينفذها مستغلاً المناسبات الوطنية خير (استغلال) حيث أعاد للزملاء ذلك الزمن الجميل الذي يضج بالبهجة والفرح والسرور ونحن نلتقي معاً في دوحة الرياضة وملاعب الرياضيين حيث القاسم المشترك بيننا هو المحبة والتعاون والاخلاص


وبالتوازي مع مواقف وأهداف وطنية تزداد صلابة لجهة المصالحة بين كل السوريين ورفض الإرهاب والإيمان بالمبادئ والمثل والمفاهيم الرياضية التي قامت عليها الحركة الأولمبية الدولية في نشر الأمان والمحبة والسلام بين الشعوب والأفراد.‏


لقاءات عدد من الاعلاميين الرياضيين مع الفعاليات الرياضية نريدها أن تجمعنا بلا اختلاف ونريدها تعزيزاً للتواصل والمنافسة والتفاعل لتكون قادمات الأيام في عدد كبير من مدن وطننا الحبيب ترجمة لشعار الإعلام الوطني الذي يقوم بنقل الخبر بأفضل حال وبمهنية عالية من أرض الميدان وهذا يتطلب حرية مسؤولة لدعم سياسات الرياضة الوطنية ونشر ثقافتها ورفع حالة الوعي وحسن الانتماء للوطن الغالي ورياضته حيث من المفروض على الآخرين ممن يتناولون بعضهم البعض بالتهميش لهذا الحراك الإعلامي الكبير أن يقلعوا عن هذا التصرف وأن يوسعوا رؤيتهم ويبحثوا عن مساحات عمل إعلامية جديدة بتشاركية عالية يجب أن تجدوها وتنفذوها .‏


واقترح على الزملاء الاجتهاد والاهتمام والمتابعة لنكون فريق عمل واحدا والتواجد في مختلف البطولات والنشاطات المحلية والخارجية ليكون الحصاد جيدا مع التمنيات لكل زملائي في الاعلام الرياضي الاستمرار بالعمل يدا بيد لتسليط الضوء على واقع الرياضة وأبطالها وإقامة الأنشطة المشتركة لنؤكد لجمهورنا أننا على تواصل في حياتنا في كل بقعة بسورية ، فالتشاركية هي من أهم اسباب النجاح للطرفيين إعلام ورياضة ،ويشكل هذا أعلى درجات الأرتقاء بالعمل وبدعم مناسب من القيادتين الرياضية والسياسية وهذا هو الفوز الحقيقي والاستمرار لعكس الصورة الحقيقية لدعم الانجازات والالقاب لرياضة وطننا الحبيب وخاصة أننا الآن أمام استحقاقات خارجية ورياضيونا يتنافسون على حصد الألقاب واحتلال المراكز الاولى في دورة التضامن الاسلامي الرابعة اذربيجان (2017 )، وأما على المستوى الرياضة المحلية هناك الدوري المحلي الكروي ودورة الوفاء والولاء الكروية السابعة عشرة التي ينظمها نادي تشرين باللاذقية ودورة السلة بدمشق ونتمنى أن يتحلى اللاعبين والجمهور بالروح الرياضية والابتعاد عن الشغب الذي يفسد أي نشاط رياضي تنظمه مؤسساتنا الرياضية.‏


عبير علي‏

المزيد..