وفعل

الفعل الوحيد المطلوب في هذه الفترة من أجل مصلحة منتخبنا هو أن تصفو القلوب وتصحو الأجواء


لتنتقل هذه الحالة من الكادر التدريبي وإدارة المنتخب إلى اللاعبين علهم يستطيعون السير بأحلامنا إلى الدور الثاني من التصفيات الأولمبية ومن ثمّ تتسع دائرة الحلم بالوصول إلى النهائيات للمرة الثانية في تاريخنا الأولمبي وهنا يجب أن يتدخل اتحاد كرة القدم بشكل إيجابي ويعمل على إيجاد صيغة تفاهم بين جميع أطراف المعادلة قبل فوات الأوان.‏

المزيد..