ورود وأشواك حلبية

وصلت الأوضاع المالية في نادي الاتحاد إلى درجة الصفر وخاصة بعد أن فقدت أحد أهم العوامل لهذا الأمر وهو ريوع المباريات الذي لم يعد يتجاوز ال¯ 100 ألف ليرة سورية.


قد يكون حلم أي نادي من أنديتنا امتلاك ملعب كروي عشبي من الطراز الرفيع فما بالك بنادي الاتحاد الذي يمتلك أكبر منشأة رياضية وملعب عشبي رائع ولا يمكنه إجراء أي حصة تدريبية عليه, وذلك بسبب القصاصة العشبية التي وجدت ولم تجد من يعمل عليها وما أكثرهم بالنادي.‏


بعد مباراة رجال الاتحاد مع المجد والتي انتهت اتحادية النتيجة بثلاثة أهداف ظهرت علامات الغضب على وجه الكابتن حسين عفش تجاه لاعبي فريقه وبسؤالنا عن الأسباب قال: استهتار اللاعبين بالأداء هو السبب.‏


لا زالت قضية التزوير وسحب لقب بطولة دوري شباب الكرة من نادي الاتحاد هي حديث الشارع الرياضي بالشهباء, ويعتقد البعض بأن قرار اتحاد الكرة بهذا الأمر فيه الكثير من الأخطاء على اعتبار أن مشاركة اللاعب من الفئة الأدنى للأعلى أمر طبيعي ومسموح حسب قوانين الكرة السورية.‏


حصل أحد أعضاء مجلس إدارة نادي الاتحاد على قرض بحوالي 300 ألف ليرة سورية من فرع حلب للاتحاد الرياضي من أجل دفع بعض الرواتب المتراكمة للاعبين بإحدى ألعاب النادي الجماعية فكان نصيب أحد المدربين على هذه اللعبة نصف المبلغ المذكور.‏


لأول مرة منذ بداية الموسم الكروي يكون الالتزام بتدريبات فريق رجال كرة الحرية كاملاً دون أي غياب حيث بلغ عدد اللاعبين في أول حصة تدريبية بعد مباراتهم مع حطين حوالي 27 لاعباً وبوجود الشيخ ديب وحاجي قادر.‏


على مدى الأيام الماضية لم تنقطع الاجتماعات والحوارات المفتوحة في نادي الحرية بين اللجنة المؤقتة لتسيير أمور النادي وأغلب أعضاء الجمعية العمومية ومحبي النادي وذلك لمناقشة الحالة التي وصل إليها فريق رجال كرة القدم. ومن أجل تجاوزهم الامتحان الحقيقي في مباراتهم مع النواعير.‏


للمرة الأولى في تاريخ نادي الحرية ينجح فريق أشبال النادي بكرة القدم بالفوز ببطولة الدوري لهذه الفئة بالرغم من عدم وجود إدارة حقيقية لهذا النادي وعبر الموقف الرياضي نبارك لبراعم أخضر الشهباء.‏

المزيد..