والقوجة بستغرب!

فوجئ مدرب رجال سلة النواعير سابقاً السيد فراس قوجة بعد عودته من محطة تدريبية احترافية ناجحة في أحد الأندية السعودية وبعد أن وضع خدماته


تحت تصرف إدارة النواعير من أجل إعادته مدرباً لفريقه الذي حقق معه نتائج جيدة في الماضي, بأن إدارة النادي المذكور قد اشترطت عليه أن يقوم بتقديم كتاب رسمي الى الإدارة المذكورة يبين فيه أنه يرغب بتدريب أحد فرقها السلوية وهذا ما جعل القوجة يتساءل: هل يعقل أن أقوم بتقديم هذا الكتاب وأنا ابن النادي وسبق لي أن قمت بتدريب العديد من فرقه وبكافة الفئات والجميع من القائمين على إدارة النادي يعلمون مدى قدراتي التدريبية? وهل أصبح المدربون في نادي النواعير مثل الموظفين الذين يقومون بتقديم كتاب رسمي الى مؤسساتهم لإعادتهم إليها بعد إجازة بلا أجر?‏

المزيد..