واقع الحال في الجهاد

الادارة محتارة , والمدرب واقع بين نارين , واللاعبون في حيرة من أمرهم .


. والجميع ملتزم وضمن الأصول , الادارة تحاول عبر قنواتها تأمين املال لدفع بعض مستحقات اللاعبين الذين أثبتوا هذا الموسم بأنهم أبناء النادي , لكن جميع الطرق مسدودة وما يصل من مبالغ ( فرنكات ) لايفي بالغرض , والمدرب يعمل بلا مقابل وما يريده هو تأمين القليل من المال ووفق الإمكانيات المتاحة للاعبين ( كحوافز ومكافآت ) للعطاء ووضع النادي بهذا الشكل ( شحادة … وموانات .. وتدفيش ) على مبدأ ليس بالامكان أكثر مما كان .‏

المزيد..