هل يتحقق الاستقرار بالقلعة الحمراء?

يبدو أن الاستقرار سيكون عنواناً للمرحلة المقبلة في إدارة الاتحاد بعد أن هدأت العاصفة التي طالت الجميع دون استثناء وربما شهدت الأيام القادمة

مزيداً من التفاهم والانسجام فالخطوة التي بدأها جمعة الراشد بسحب استقالته لاقت الارتياح والقرار القضائي بعودة الباريش الى الإدارة الاتحادية أصبح واقعا لابد منه رغم إعلان الاستئناف على القرار من القيادة الرياضية وضمن هذه المعطيات عاد التوازن الى المؤسسة الاتحادية بعد أن توصل الجميع الى حقيقة أن الطريق بات مسدوداً ولا حل بظل الخلافات إلا بتقديم الاستقالات أو عودة الانسجام وعلى اعتبار أن الجميع رفض فكرة الاستقالات من الأساس ولم يبق إلا الخيار الأوحد وهو ضرورة الالتفاف حول مصلحة النادي وتقوية أواصر المحبة للرد على جميع الذين راهنوا على فشل الإدارة ولعل القرار الذي صدر عن القيادة الرياضية يوم الأربعاء الماضي بضرورة تأجيل انتخابات بدلاً من العضو المستقيل لحين صدور القرار النهائي للدعوة المرفوعة من السيد باريش والتأكيد على إقامة المؤتمر السنوي في موعده لمناقشة الأوضاع الفنية والإدارية والمالية فقط جاء بمثابة الفرصة الأخيرة أمام أعضاء الإدارة لاثبات حسن النية.‏

المزيد..