هل مجرد الحضور بالأولى يرضي سلة قاسيون?

هل يقتصر دور سلة قاسيون /رجالاً وسيدات/ على الحضور في الأولى فقط أم هناك خطط وقراءة جديدة يلعب فيها في الموسم القادم وعن ذلك أجرت الموقف اللقاءات التالية.

خالد عيسى رئيس نادي قاسيون قال:‏

إن لاعبي سلة الرجال هم من نادي الوحدة والمحافظة المنحل إضافة لبعض أبناء النادي فقمنا بعمل توليفة جيدة لهم ومن خلالها حققنا الانسجام الكامل بينهم اثناء وجودنا بالدرجة الثانية وبعد ثلاث سنوات من صعودنا المربع الذهبي صعدنا للدرجة الأولى حيث كان انجازا رائعاً للنادي والأول من نوعه بتاريخ سلة قاسيون وفي العام الماضي حاولنا استقدام لاعبين أصحاب خبرة ولكننا فوجئنا بأن اللاعب الوطني يريد مبلغ /400000/ ألف ليرة سورية مقدم عقد وراتب شهري /40/ ألف وبما أن امكانيات النادي النادي لاتسمح بذلك اكتفينا بأعضاء الفريق نفسه ولكن اداري الفريق والجهاز التدريبي قاموا بمحاولات لتأمين سبونسر نستطيع من خلاله ضم بعض اللاعبين ولكنهم فشلوا في ذلك مع العلم أن فريقنا يكلف النادي شهرياً مبلغ /210/ آلاف ليرة سورية وهو رقم سهل في عالم الاحتراف ولكنه صعب على نادي قاسيون وبالتالي دخلنا الدوري بعناصر الفريق المتواجد وقمنا بتقديم ماعجزت عنه بعض الأندية ولكن ضعف الإمكانيات المادية كان سبباً وراء هبوطنا فنحن كإدارة لسنا راضين عن مستوى سلة الرجال ولكن حسب الإمكانيات المتوفرة سلمنا بالأمر الواقع ومستوى لاعبينا هو الدرجة الثانية فرحم الله امرىء عرف حده فوقف عنده ولكن هناك بعض المحاولات بما تكون عوناً لنا في تحقيق نتائج ايجابية في المواسم القادمة وبالنسبة لسلة السيدات: هناك اتفاق مع إدارية الفريق بأن تجري بعض المحاولات لتأمين سبونسر يدعم الفريق في مسيرته القدمة على ان يكون الدعم عن طريق إدارة النادي وعلى معرفة تامة به وبعكس سلة الرجال نحن راضين ومبسوطين جداً عن المستوى الذي قدمنه ونعمل الآن على تعزيزهن وتقديم الأفضل ليثبتوا جدارتهن ويحافظن على الإنجاز الذي حققنه بل ونأمل بأن يتنافسن على المربع الذهبي في المرات القادمة ولن تكون هناك عودة للدرجة الثانية بإذن الله.‏

أبي أزهري مدرب سلة رجال قاسيون‏

لقد لعبنا في الدرجة الثانية بجدارة وكنا أقوى الفرق حيث كان الفارق في كل سكور ما يقارب 20 نقطة واستحقينا الصعود للدرجة الاولى وبما أننا افتقرنا للاعب الاجنبي الذي يقدم له مبلغ مادي هو كبير بالنسبة لنا اضطررنا دخول دوري الأولى بنفس الفريق ولكن ما حصل حينها لم يكن بالحسبان ولو توقعنا ذلك لاعتذرنا منذ البداية علماً أن الظروف لم تكن سيئة بالنسبة للاعبين والأمل كان موجوداً فلو فزنا في آخر لعبتين لضمنا البقاء ولكن إدارة النادي أثارت الانسحاب والمصاريف التي ستضعها حتى نهاية الدوري تحتفظ بها وتدعم الفريق سنتين أو أكثر وبالتالي يصعد للأولى ويكون أقوى وينافس على مراكز جيدة وفي هذا الوقت لا أتوقع أو أراهن على الصعود للأولى وهذا ليس خوفاً أو تقليلاً من قدرات الفريق وإنما لأنني حتى اللحظة لا أعرف من هم أعضاء الفريق وهل سأتابع مشواري مع النادي أم لا ولكنني اتفقت مع إدارة النادي على تحديد اليوم الأول من الشهر القادم موعداً لاجتماع أعضاء الفريق كاملاً ومعرفة من سيتابع ومن سيترك على ضوء هذا الاجتماع سيكون اختياري الأخير في الاستمرارية مع الرجال أم لا.‏

هلا جمال لاعبة سلة قاسيون‏

لأول مرة ومنذ وقت طويل نصعد للدرجة الأولى فنحن لم نلعب رفع عتب بل بذلنا الجهود الكبيرة والالتزام التام لذلك حصلنا على نتائج جيدة ونطمح لإحراز نتائج أفضل في المرات القادمة فلم نتعب لكي نعود إلى الخلف بل ذرفنا العرق والكم الكبير من التدريبات لتحقيق انجازات رائعة وإن شاء الله نحافظ عليها وفي حال انضم إلى الفريق بعض اللاعبات ذوات الخبرة ممكن ان نتتافس على مراكز جيدة جداً في المواسم القادمة.‏

آصف حداد مدرب سيدات سلة قاسيون‏

لقد تابعت الفريق خلال مسيرته في الدرجة الثانية حيث وقدم مستوى جيدا وهو يمتلك لبعض العوامل الايجابية كصغر سن اللاعبات وامتلاكهن للإرادة والعزيمة القوية في تحقيق إنجازات كبيرة ولكن ذلك لايكفي بل يجب ايجاد العمل الفني الجيد والمناسب إضافة للدعم من قبل ردارة النادي فقد قدمت ما باستطاعتها ولكنها تعجز حالياً عن ضم بعض اللاعبات صحبات الخبرة.‏

وهناك أيضاً عوامل سلبية يجب تداركها كقلة خبرة اللاعبات وضعف شديد في مهارتهن الفردية وأيضاً العمل البدني الذي هو أساس في لعبة كرة السلة والذي أركز واعتمد عليه حالياً‏

وسنتعاون جميعاً خلال المرحلة المقبلة في سبيل الحفاظ على الانجاز الذي حقق بل وسنضاعف الجهود لتحقيق نتائج أفضل في الاستحقاقات القادمة وان شاء الله لن نعود للثانية ونحن الان نقوم ببعض المحاولات لتأمين سبونسر وفي حال نجحنا في ذلك سنضم بعض اللاعبات ونقدم لهن مقدم عقد ليلعبن لصالحنا وبالتالي تتغير طريقة لعب الفريق وتكون بداية موفقة لنتائج ناجحة في المستقبل.‏

المزيد..