هل ظلمت ملاعبنا المدرب العراقي عبد الإله?

هناك حالة وأمر واقع وهو وجود عدد كبير من الأشقاء العراقيين بين أهلهم وأحبتهم في سورية حاضنة العرب بسبب الأوضاع الصعبة تحت الاحتلال

fiogf49gjkf0d


الأمريكي للعراق وهذه الحالة يمكن أن تفيدنا رياضياً من خلال الاستفادة من الكوادر الرياضية العراقية المشهود لها بالكفاءة المقيمة في سورية ومن بين هؤلاء مدرب الوثبة السابق عبد الإله عبد الحميد الذي عمل مع الوثبة في الموسم السابق بظروف صعبة ومع هذا كاد ينجح في الرهان لو أن الظروف الإدارية في النادي ساعدته أو لو أن أبناء اللعبة في نادي الوثبة ساعدوه ووقفوا إلى جانبه ولسنا هنا في إطار الدعاية والترويج لهذا المدرب ولكن القصد هو الإشارة إلى إمكانية الاستفادة من المدربين العراقيين المقيمين في سورية فهم على مستوى جيد وسيوفرون على الأندية تكاليف الإقامة فلماذا لا نفكّر بالاستفادة منهم?‏


أعود للحديث بعض الشيء عن الظروف التي عمل بها المدرب عبد الإله مع الوثبة (وسبب هذا الحديث هو أني التقيت المدرب المذكور مؤخراً) وما يحزّ في نفس هذا المدرب أن أحداً من نادي الوثبة لم يناقشه بالذي عمله ولم يجد يداً متعاونة تمتد نحوه وهو الذي عمل بإخلاص للنادي وفي ظروف لا يقبل العمل بها أحد, هذا المدرب وحسب السيرة الذاتية له لديه الكثير وقد يقدم إضافات جيدة لفرق لديها الأرضية المناسبة للعمل الكروي وهو مقيم الآن في حمص.‏

المزيد..