هل تغيّر لجنة التحقيق خارطة الكرة الثانية?

دون مقدمات وفي تفاصيل حصلت عليها (الموقف الرياضي) تقدم نادي أمية وعبر كتاب وجهه رئيسه علي شيخ الحدادين

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d


باعتراض إلى اتحاد كرة القدم واتهام مباشر لحارس مرماهم مثنى الرشيد وطلب من اتحاد كرة القدم فتح تحقيق بهذا الموضوع وقبل حضور رئيس النادي برفقة حازم حربا إلى اتحاد كرة القدم يوم الاثنين الماضي كان نادي أمية قد أرسل كتاباً يحمل الرقم (36) بهذه الواقعة طالباً فتح التحقيق كما تقدموا بشكوى ضد نادي عفرين لإشراكه لاعباً معاقباً لمدة عام وهو محمد زكريا العمري ولم تنته بعد فترة عقوبته وقد حمل هذا الكتاب الرقم (37) ولم يصدر أي عفو يلغي هذه العقوبة وهناك اتهام من قبل نادي أمية لرئيس نادي عفرين أحمد مدو بأنه قد حاول رشوة بعض لاعبي أمية وتعهد رئيس نادي أمية بتقديم الثبوتيات والشهود عندما يطب اتحاد الكرة ذلك.‏


مصدر مقرب من نادي أمية أكد أن النادي يملك معلومات مفادها أن (3) أشخاص هم من ادعوا بأن رئيس نادي عفرين قد طلب منهم التوسط مع بعض لاعبي أمية من أجل أن يفوز عفرين بالمباراة مقابل مبلغ من المال وهم من حمص وهؤلا ءالثلاثة يدعون بأنهم يمتلكون تسجيلات صوتية عن طريق الموبايل وتثبت هذه التسجيلات أن رئيس نادي عفرين طلب من صاحب الموبايل تقديم الرشوة لبعض لاعبي أمية.‏


هذا الشاهد اسمه موجود عندنا وتصريحه الخطي الموجه إلى اتحاد كرة القدم وتوقيعه ويقول فيه: أرجو إبلاغكم عن حالة تواطؤ ومحاولة رشوة وشراء الذمم من قبل رئيس نادي عفرين أحمد مدو وذلك لأجل مباراة عفرين وأمية وذلك من خلال علاقتي مع رئيس النادي المذكور كوني كنتُ لاعباً في عفرين الموسم الماضي وأراد أن يستخدمني كوسيط لشراء بعض اللاعبين من فريق أمية عارضاً مبلغاً مادياً وقدره خمسون ألف ليرة سورية.‏


أرجو الإطلاع ومتابعة الموضوع كوني أملك الإثبات والشهود على ذلك حرصاً على مصلحة الكرة السورية ونزاهتها راجياً منكم أخذ الإجراء اللازم قبل إدلائي بأي تصريح للجهات الأخرى والإعلام.‏


اتحاد الكرة وبعد أن استمع لرئيس نادي أمية وإطلاعه على الكتب الواردة إليه قرر تشكيل لجنة برئاسة توفيق سرحان وعضوية محي الدين دولة وأحمد مسعود وكان من ضمنها وليد مهيدي لكن المهيدي تمنى أن يكون خارجها لأن هناك نادياً من دير الزور قد يستفيد من هذه القضية, هذه اللجنة ستدعو أكثر من (15) شخصاً لتأخذ إيفاداتهم وقد يستمر عملها أسبوعاً كاملاً قبل أن تقدم تقريرها لاتحاد الكرة لاتخاذ القرار المناسب.‏


من جهته أحمد مدو رئيس نادي عفرين أكد بأنه ليس خائفاً من أي شيء ووضع نفسه تحت تصرف اللجنة وأن يكون من أكثر المساعدين لنجاحها مؤكداً أن ما يفعله نادي أمية هو محاولة لتهدئة أعصاب الجمهور الغاضب من النتيجة ونفى المدو أن يكون قد حاول رشوة بعض اللاعبين من أمية معتبراً نادي أمية كالغريق الذي يتعلّق بقشة وطمأن جمهور عفرين بأن فريقه سيكون بالدرجة الأولى الموسم القادم.‏


أما نحن فننتظر ونرى ما الذي ستخلص إليه هذه اللجنة وعذراً من الزميلين سامر لول من أمية وعبدو آلو من عفرين لعدم نشر المادة التي أرسلها كل منهما لأنّ كلّ زميل عبّر عن وجهة نظر النادي القريب منه وقد جمعنا في هذه المادة القصة من طرفيها وننتظر الحكم فيها.‏

المزيد..