هرج ومرج في بطولة تصنيف أندية التايكواندو بحلب

شارك في بطولة تصنيف أندية التايكواندو 24 ناديا قسمت هذه الأندية

fiogf49gjkf0d


إلى ثلاث مجموعات وكل مجموعة تحتوي على ثمانية أندية قاموا باللعب بطريقة الدوري وتم منح ثلاث علامات لكل فريق مؤلف من خمسة لاعبين وعلامة للفريق الخاسر وعندما رأى اتحاد اللعبة بأن بعض الأندية القريبة منه ستبتلعها الأندية الأخرى بالقتال سارع إلى إصدار بلاغ قبل البطولة بأنه سيتم دمج علامات القتال مع النقاط التي توضع لكل لاعب من قبل الحكام في البومسة التي تعتمد على الحركات فقط وهنا كما يقول البعض يكون هذا الاتحاد قد جازف ببعض اللاعبين الأكثر خبرة وتقدما في القتال إلى جانب البومسة ليضرب عرض الحائط تفوقهم هذا لأنه إذا رجعنا إلى نقاط القتال نرى بأن هناك فارقا كبيرا في النقاط بين الأندية التي شاركت بالقتال ولم تخسر أية مباراة وبين الأندية التي شاركت بالقتال وخسرت عدة مباريات بالبومسة وأصبحت فجأة بعد إضافة علامات البومسة المجهزة مسبقا بالاتفاق بين الحكام وبعض أعضاء اتحاد اللعبة لرفع رصيدها عنوة إلى مصاف الدرجة الأولى وبالتالي هنا لتوضيح الأمر أن الجيش المركزي الذي يحوز على نخبة اللاعبين و معظمهم يندرج في عداد المنتخب الوطني وقع ضحية هذا التلاعب الذي ذهب لمصلحة الأندية التي يشرف على تدريبها أعضاء الاتحاد بالدرجة الأولى ويعتبر تصنيفهم بذلك من الأربعة الأوائل في حين أن هناك بعض الأندية التي لم تخسر أية مباراة أو خسرت ولكن بواحدة فقط خرجت من أندية الدرجة الأولى كما هو الحال في نادي النضال والمحافظة والمجد.‏


ولم يكتف اتحاد اللعبة بالتلاعب عند هذا الحد بل ركض إلى تطبيق القانون بشكل يلبي مصالح بعض لاعبي الأندية التي يدرب فيها هو من قبل بعض أعضائه وهنا تم الخرق من جانب واحد فقط ولمصالحه ففي مشاركة المدرب محمد محيميد بالبطولة بصفته لاعبا وحصل على المركز الأول لصالح فريق الدير وكذلك جاءت مشاركة الحكم أحمد سليمان بصفته هذه وكذلك شارك بصفته لاعبا ليضيف إلى فريقه نقاط الفوز وهنا لتوضيح الأمر هذان اللاعبان لم يطالهم القانون الذي أبعد كل من (رياض طه)و(راشد البسطي) بعد أن تم شطب اسميهما بحجة أنهما مدربان في نادي قاسيون وهنا عندما رأى نادي قاسيون بأن عناصر الفوز لديه قد تم إبعادها بشكل مقونن ولم يبق من نادي قاسيون المشارك سوى ثلاثة لاعبين لم يكونوا بمستوى المبعدين فقرر الانسحاب هذا بعد تهديد المدرب محمد غياث الترزي الحكم الدولي ببعض الكلمات من قبل أحد أعضاء اتحاد اللعبة المراقبين عندما كان غياث يرأس التحكيم في إحدى المباريات بين فريق يتبع ل¯ د. عدنان العرب ولاعب من فريق آخر.‏


والملاحظة الأخرى التي يجب إدراجها ضمن أخطاء اتحاد اللعبة المقصودة بهدف تلبية رغبات البعض من أعضائه عندما قام باستدعاء أحمد صبوح من اللاذقية للتحكيم في البطولة بالتصحيح رقم 171 ولم يحضر ويقدم نفسه كحكم وإنما سارع لينقذ فريقه بمشاركته بصفته لاعبا فقط.‏


هرج ومرج ولكم لبعض المدربين‏


ونظرا للغش الواضح والتلاعب بقوانين وأحكام بطولة تصنيف أندية التايكواندو وامتدت مباريات القتال من حلبة التايكواندو (من على البساط) إلى المدرجات وخارجها حتى طالت المدربين والحكام والإداريين مما استدعى إيقاف البطولة واندلعت المعركة بين حكم دير الزور وإداري فريق القنيطرة ببعض اللكمات وتبادل الضرب بين الحكم والإداري وهذا ما دفع فريق الحكم إلى المشاركة إلى جانبه? هذا كله حصل بغياب كامل من عناصر حفظ النظام مما استدعى اتحاد اللعبة الذي قام بفض النزاع ومن ثم أمر بمتابعة البطولة هذه ليست المرة الأولى.!!مصادرنا موجودة لمن يود السؤال.‏


وفي الختام سنضع النتائج بالتفصيل والشرح لنقف قليلا عند التجاوزات التي حصلت في هذه البطولة وذلك لكي يكتشف من قام بتنظيمها والإشراف عليها بأن هناك من يراقب ولا نخفي على أحد خطأ وقع حرصا منا على التايكواندو وليس من أجل أهداف أخرى و هذا ضمن جدول حسب الترتيب العام وفق الشكل التالي بعد أن لعب كل فريق سبع مباريات.‏


1- عمال دير الزور حصل على 21 نقطة في القتال وفي البومسة 20 لم يخسر أية مباراة مجموع نقاطه 41 نقطة.‏


2- الجيش المركزي حصل على 21 نقطة في القتال وفي البومسة 8 لم يخسر جمع 29 نقطة.‏


3-شرطة اللاذقية حصل على 17 نقطة في القتال وفي البومسة 10 نقاط خسر مباراتين جمع 27 نقطة.‏


4- عمال القنيطرة حصل على 19 نقطة في القتال وأربعة في البومسة خسر مرة واحدة جمع 23 نقطة.‏


5- نادي النضال دمشق:19 نقطة في القتال 4 في البومسة خسارة واحدة جمع 21 نقطة.‏


6- الشرطة المركزي دمشق:19 نقطة في القتال و2 في البومسة خسارة واحدة جمع 21 نقطة.‏


7- عدرة ريف دمشق:13 نقطة في القتال و8 في البومسة خسارة أربع مباريات جمع 21 نقطة.‏


8- المجد دمشق:19 نقطة في القتال و2 في البومسة خسارة واحدة جمع 21 نقطة.‏


9- السكك الحديدية:17 نقطة في القتال و2 في البومسة خسارة اثنتين جمع 19 نقطة.‏


10- تل الفخار:17 نقطة في القتال و2 في البومسة خسارة ثلاث جمع 19 نقطة.‏


11- المحافظة دمشق:15 نقطة في القتال و3 في البومسة خسارة ثلاث جمع 18 نقطة.‏


12- عمال حمص:15 نقطة في القتال و3 في البومسة خسارة ثلاث جمع 18 نقطة.‏


13- طلبة حلب:15 نقطة في القتال و3 في البومسة خسارة ثلاث جمع 18 نقطة.‏


14- حرستا:11 نقطة في القتال و6 في البومسة خسارة خمس جمع 17 نقطة.‏


15-العربي السويداء:13 نقطة في القتال و3 في البومسة خسارة أربع جمع 16 نقطة.‏


16-شرطة حلب:14 نقطة في القتال و1 في البومسة خسارة 3 جمع 15 نقطة.‏


17- الكسوة ريف دمشق:11 نقطة في القتال و3 في البومسة خسارة خمس مرات جمع 14 نقطة.‏


18- النيرب حلب :11 نقطة في القتال و3 في البومسة خسر خمس مرات جمع 13 نقطة.‏


19-شبيبة اللاذقية:11 نقطة في القتال و2 في البومسة خسر 6 مرات جمع 13 نقطة.‏


20-عمال الرميلان من الحسكة:11 نقطة في القتال و2 في البومسة خسر 6 مرات جمع 13 نقطة.‏


21- الزبداني ريف دمشق :11 نقطة في القتال و1 في البومسة خسر خمس مرات جمع 12 نقطة.‏


22- جيش حلب :9 نقاط في القتال و2 في البومسة خسر ست مرات جمع 11 نقاط.‏


23- عمال حلب :7 نقاط في القتال و2 في البومسة خسر سبع مرات جمع 9 نقاط.‏


24- السلمية حماة :5 نقاط في القتال و2 في البومسة خسر سبع مرات جمع 7 نقاط بالمشاركة فقط ولم يفز بأية مباراة?.‏


ومن يود مراجعة الجدول والنتائج هذه يعرف حقيقة ما يحصل هناك ويكتشف زيف ما وقع على البعض باسم التايكواندو وبالنهاية اقتصر توزيع الميداليات البراقة على البومسة الفردي والجماعي وكذلك على المراكز الثلاثة الأولى في الترتيب العام بينما من فاز بالقتال الفردي لم يحالفه الحظ في الحصول على الميداليات البراقة…?!! وفي العدد القادم سنحدد درجة الأندية حسب المجموعات بعد فرز النتائج في كل مجموعة على حده.‏


تقرير- علي زوباري‏

المزيد..