هذا ما فعله الاحتراف في كرتنا !

بعد مضي ثماني سنوات على تطبيق التجربة الاحترافية في دورنيا » ملاعبنا « فماذا قدمت هذه التجربة و ماذا فعلت بكرتنا و لاعبينا .

fiogf49gjkf0d


البعض يرى أنها طالت ناديين أو ثلاثة من حيث الإفادة و يرى البعض الآخر أنها أضرت بالأندية الفقيرة كون الاعتماد بالتجربة أساسه المال . و على العموم فإن المستوى الفني لم يرتق حتى الآن على ما يسمى الاحتراف و سوء تطبيق التجربة أضر » أيضاً « كثيراً بالمدربين الوطنيين و ربما انعكس سلباً عليهم و على لمحترفين الأجانب » و هو بيت القصيد« أو ما نود التحدث عنه ليسوا أفضل من لاعبينا بل أننا شاهدنا في كثير من الأحيان لاعبينا أفضل منهم مع استثناءات قليلة لبعض الأندية الجيش – الكرامة – الاتحاد و المتابع يرى أن تميز المحترف الأجنبي جاء على حساب ضعف لاعبي الدفاع في أنديتنا عموماً .‏


فقد سجل المحترفون الأجانب في الموسم المنصرم / 2007 – 2008 / 94 هدفاً من أصل 476 هدف المجموع العام و الذي سجل في كل المباريات و في قراءة للأسماء التي لعبت نرى أن ثلاث أندية توقفت بمحترفيها الأجانب و المحليين و هي أندية الكرامة – الاتحاد – الجيش : فقد شارك مع الكرامة السنغالي فابيو الذي سجل 10 أهداف و البرازيلي فابيو 7 أهداف و البرازيلي ادغار هدف و سجلوا 18 هدفاً من أصل 55 هدفاً للفريق أما الاتحاد فسجل له الفنزويلي غوفير 13 هدف و الكاميروني اوتو 3 و جوناثان هدفاً أي 17 هدفاً من أصل 47 و في الجيش برز اللاعب الزابي زكريا ياسيمو كندا بتسجيله 13 هدفاً من أصل 47 هدفاً للفريق ككل أما مع عفرين فسجل العراقي مهند محمد علي سبعة أهداف من 26 هدفاً وفي تشرين سجل العراقي علي جواد ستة أهداف من أصل 26 هدفاً و مع الشرطة سجل النيجيري جوزيه كلتيشي 5 أهداف و مواطنه إيما نويل هدفين أي سبعة أهداف من أصل 27 و في النواعير سجل اللبناني محمد قصاص خمسة أهداف و المغربي أحمد عبد المجيد هدف أي ستة أهداف من أصل 20 هدفاً و في الوحدة سجل النيجيري دارلتوت ثلاث أهداف و النجيري أيضاً ايبولا هدفين أي خمسة من أصل 22 هدفاً و في جبلة سجل العراقي هشام محمد الفياض ثلاثة أهداف و مواطنه انمار سلام هدفين أي خمسة من أصل 24 أما في الطليعة فسجل النيجري ايما نويل أربعة أهداف و المصري رامي سعد هدفاً أي خمسة من أصل 37 هدفاً و في حطين سجل النيجيري ايما نويل ثلاثة أهداف من أصل 30 هدفاً و مع الفتوة العراقي محمد بوجديع هدف واحد من أصل 30 و مع المجد المغربي عصام عز الدين هدف واحد من أصل 52 هدفاً‏


و المتابع لهذه الأرقام و الذي شاهد المحترفين الأجانب في دورينا يرى أن معظمهم لم يخدم الفرق و الأندية التي لعبوا لها بل على العكس ربما كانوا يأخذون فرص اللاعبين المحليين في عدد من المباريات و كما ذكرنا بالمقدمة فإن القلة من الأندية هي التي استفادت » و كانت ورقة رابحة لديهم وجود المحترفين في فرقهم « .‏


زياد الشعابين‏

المزيد..