نهاية رحلة الكرامة الآسيوية منطقية

حيان الشيخ سعيد-الحماصنة ناموا غاضبين وحزينين بعد أن شهدوا نكسة أزرقهم ونهاية مشواره الآسيوي برحلة الإياب أمام سونغنام الكوري باهتزاز

fiogf49gjkf0d


شباكهم مرتين ويبدو أن البعض من أنصار الكرامة أقصد(المندسين والمتهورين)لم يعد يتقبلوا الخسارة حتى أمام البرازيل فصبوا جام غضبهم بالهتاف على مدربهم وجوقتهم وباطلاق المفرقعات النارية المؤذية نحو اللاعبين وساحة الملعب وهي (المحرمة دوليا) والتي قد تسبب بعقوبة آسيوية محرزة بعكس الذين يعرفون حدود الكرامة وإمكانياته الفنية ورغم أنهم يتمنون الفوز إلا أنهم تصرفوا بكل روح رياضية ومسؤولية وباركوا للضيوف بالتصفيق والوداع وهذا ما نريده لجميع جماهيرنا بالانضباط والتحلي بالروح الرياضية فهناك الفائز و هناك الخاسر.‏


هدفا الفوز‏


د 9 ضربة حرة مباشرة على خط جزاء الكرامة نفذها البرازيلي موتا بحرفنة تجاوزت كرته السد الدفاعي والبلحوس الذي لم يكن في يوم سعده والهدف الأول وفي د 72 ضربة ركنية أتقنها كيم وتهادت أمام ثلاثة من مدافعي الكرامة والحارس البلحوس وتابعها دونغ هو بالمرمى و الهدف الثاني.‏


ضربة جزاء الكرامة أهدرها سانغو مرتين‏


بالدقيقة 34 أعلن حكم المباراة عن ضربة جزاء للكرامة إثر عرقلة زياد شعبو داخل منطقة الجزاء نفذها السنغالي سانغو وصدها الحارس الكوري وأعلن الحكم عن إعادتها بسبب دخول أحد اللاعبين الكوريين وفشل سانغو مرة ثانية وسددها إلى نفس الزاوية وصدها الحارس.‏


الحضور الرسمي والجماهير‏


35 ألف متفرج زحفوا بعد إفطارهم وتقدمهم الرفيق غازي زغيب أمين فرع الحزب بحمص ومحافظا حمص وحلب الرفيقان إياد غزال وتامر الحجة وخرج الجميع غير مقتنعين بالأداء والنتيجة.‏


مدرب الكرامة محمد قويض قال:لقد نجح الكوريون بإغلاق منطقتهم الدفاعية والكرات الطويلة ليست من أسلوب الكرامة ومهاجمينها فشلوا بالوصول إلى المرمى لقد تأخرنا بالتحضير للبطولة الآسيوية والتي كانت خجولة وهناك فارق كبير بين تحضير الضيوف وتحضيراتنا ولدي نقص باللياقة البدنية وقلت منذ البداية سنعوض نقص اللياقة بحماس ومساندة الجمهور ولكن لم يكن موفقين حتى بضربة الجزاء مرتين وخذلنا سانغو رغم أنه منفذ جيد لضربات الجزاء وقد تأثرنا بنتيجة مباراة الذهاب ونحن جاهزون بنسبة 60% عن الضيوف النتيجة مقبولة وبصراحة كنت أتوقع الخروج من المشوار الآسيوي والحمد الله لم ننتقل إلى نصف النهائي حتى (لا نتبهدل)أمام اليابانيين لقد طويت صفحة آسيا وتفكيري الآن بالدوري والكأس ومباراة حطين الأولى بالدوري ولإدارتنا الجديدة وجمهورنا أقول:هذه إمكانياتنا وقدمنا ما عندنا ونحن لم نخذلكم ونوعدكم بالتعويض بالدوري والكأس و المشوار الآسيوي القادم.‏

المزيد..