نفقات أقل ونتائج أفضل لكرة الطليعة .. والحذر واجب

حماة- فراس تفتنازي:إذا أردنا أن نضع مقارنة بين ماحققته الكرة الطلعاوية من نتائج جيدة في الموسم الماضي وبين ماحققته من هذه النتائج حتى الآن في الموسم الحالي نرى أن هناك تفوقاً واضحاً

fiogf49gjkf0d


للفريق الذي يمثل الكرة الطلعاوية في هذا الموسم من ناحية النتائج حيث ان النفقات المالية التي صرفت على الفريق في الموسم الماضي تفوق عدة مرات ماتم صرفه أوتخصيصه للفريق الذي يخوض الدوري الحالي حيث إنه في الموسم الماضي كانت تصرف العديد من النفقات الباهظة مابين مقدمات عقود عالية ورواتب شهرية مرتفعة نسبياً بالاضافة إلى الاعتماد على الجزء الأكبر من اللاعبين الذين هم من خارج المحافظة بالاضافة إلى إقامة حفل تبرع مالي خاص لدعم الفريق الذي مثل الكرة الطلعاوية في الموسم الماضي رغم ذلك بقي يعاني من تواجده ضمن مركزه المتأخر على لائحة الترتيب حتى انتهاء نشاطات ذلك الدوري لدرجة أن البعض قد وصل إلى قناعة بأنه لو لم يتم إيقاف الدوري وإلغاء الهبوط في الموسم الماضي بقرار اتحادي لكان مصير الفريق الطلعاوي الهبوط لامحالة رغم كل المصاريف المالية العالية التي صرفت عليه في ذلك الموسم مع العلم أن ماصرف فقط على الكوادر التدريبية التي قادت الفريق الطلعاوي في الموسم الماضي‏



تساوي نصف ماصرف على جميع أفراد الفريق الطلعاوي بمافيه كادره التدريبي في هذا الموسم حتى الآن حسب رأي بعض محبي الفريق !‏


جود بالموجود‏


أما في هذا الموسم فرغم أنه لاتوجد مقدمات عقود ولاتوجد رواتب عالية نسبياً ورغم أن معظم لاعبي الفريق الطلعاوي وأفراد الكادر التدريبي هم من أبناء النادي والبعض من اللاعبين يخوض تجربته الأولى في دوري المحترفين على مبدأ جود بالموجود ومع ذلك فإن نتائج الفريق في هذا الموسم هي أفضل بكثير من الموسم ا لماضي ويكفي أن الفريق الطلعاوي في هذا الموسم قد ضمن الدخول إلى منطقة الأمان في الدوري بشكل مبكر وتمكن من الوصول إلى صفوف الكبار بل وصل أيضاً إلى حدود المنافسة حتى هذه اللحظة .‏


أمور مساعدة‏


ويجب أن لاننكر أنه ربما هناك عدة أمور قد ساعدت الفريق الطلعاوي على تحصيل نتائج جيدة في الدوري الحالي أهمها الاستقرار الإداري والمالي الذي يعيشه الفريق حالياً رغم معاناته من هذا الموضوع قبل مجيء الإدارة الحالية للنادي بالاضافة إلى تخفيف الضغوط المالية نوعاً ما على إدارة النادي من جراء المساعدات المالية التي منحت للنادي الطلعاوي سواءً من الاتحاد الرياضي العام أو من القيادات الإدارية في المحافظة والتي ساعدت كثيراً في تأمين مصاريف الفريق في هذا الموسم.‏


على نفس الخط‏


مدرب الفريق الطلعاوي محمد عطار أكد أن فريقه سيسعى للمحافظة على السير في خط المنافسة الذي يسير به الفريق حالياً نحو تحقيق طموحاته وأن مباراة فريقه القادمة والأخيرة له في الدور الثاني مع فريق الوحدة تعتبر هامة جداً لفريقه والكلام للعطار لأن الحصول على نقاطها كاملة يساهم كثيراً في استمرار فريقه الطلعاوي بالبقاء بالقرب من مركز الصدارة أو الوصافة والثقة كبيرة بأن يكون لاعبو فريقه على قدر المسؤولية في هذه المباراة وأنهم يضاعفون جهودهم في هذه المباراة بغية تحقيق نتيجة إيجابية فيها.‏


الحذر واجب‏


مانريد أن نؤكده هو أنه إذا أراد الفريق الطلعاوي أن يحافظ على نفس الوتيرة العالية التي يسير بها حتى الآن من ناحية الأداء والنتيجة فيجب عليه أن يأخذ بعين الاعتبار أنه مازال أمامه إياب الدور الثاني بكامله وهو مشوار طويل من المباريات نسبياً وهي تحتاج طبعاً إلى جهد مضاعف من الجميع لذلك فيجب على الكادر الطلعاوي أخذ الحيطة والحذر من عدة أمور يجب اتباعها وبهذا يكون الفريق قد حافظ على مركزه المتقدم حتى الآن أهمها عدم التهاون في المباريات القادمة مهما كان مستوى الفريق المنافس بالاضافة إلى معرفة مكامن القوة والضعف لأي فريق سيلعب معه مستقبلاً والأهم من ذلك هو التأكيد على استمرار الحالة الانضباطية في الفريق من خلال متابعة الالتزام الكامل للاعبين في مواعيد التمارين ودون أي تأخير أو غياب عن هذه التمارين من دون إذن رسمي وعلى هذا الأساس شاهدنا مدرب الفريق العطار وهو يؤكد على هذه المسألة تحديداً من خلال اجتماعه مع لاعبيه قبل بداية تمرين يوم الاثنين الماضي مؤكداً لهم أيضاً أن الالتزام بتنفيذ جميع التعليمات الصادرة عن الكادر الإداري والتدريبي للفريق هي السبيل الوحيد للمحافظة على مسيرة الفريق الناجحة حتى الآن في الدوري الحالي.‏

المزيد..