نفحات من تحت الماء

نواف علي مكارم:على هامش اللقاء الودي برياضة السباحة الذي أقيم في مسبح تشرين بدمشق بين منتخبي النادي الأرثوذكسي الأردني ومنتخب تجمع دمشق كانت هذه اللقاءات:

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d


> ميراي حكيمة: استطاعت أن تحطم الرقم السوري لسباق 50م حرة إذ كان الرقم السابق مسجلاً باسمها وقدره 28,69ثا أما الرقم الجديد 28,43ثا حيث صرحت للموقف الرياضي بأنها قد فازت في الدورة العربية بالجزائر عام 2006 وبطولة غرب آسيا في الدوحة عام 2005 حيث لقبت بنجمة الدورة وحازت على فضية البطولة العربية للناشئين في الأردن عام 2001 و5 فضيات في بطولة الأندية العربية عام 2006 وفضية الدورة العربية الرياضية المدرسية في الجزائر 2006 وتحضر الآن للدورة العربية القادمة في القاهرة إذ تتمنى أن تحصل على ذهبيتها وطموحها العلمي صيدلانية وتشكر نادي المحافظة وكافة المشجعين والاتحاد الرياضي ومصعب معلا وفراس درويش وجريدة الموقف الرياضي على تشجيعها الدائم من الناحية المعنوية بنشر صورها وأخبارها.‏


> خميس غيث (المدير الفني لبعثة النادي الأرثوذكسي الأردني): نحن في غاية السرور لأن لقاءنا مكسب لسباحتنا والاحتكاك مع أشقائنا العرب يطور مستوانا ويحبب اللاعبين باللعبة حيث يضع السباح أهدافاً له ونرغب دائماً بتكرارها ولجميع الفئات‏


> المدرب عماد الوزني والاداريتان آني قره ليان وريا داوود: لقد شاركنا بعدد من اللاعبين الواعدين أبرزهم: لين زلاطيمو, دانا بطشون, مروة فاخوري, جيسيكا الشامي, دانا جحا, نزيه المزيك, وسام كمال.‏


> قصي الماضي (عضو الاتحاد العربي السوري للسباحة): هناك عدة فوائد يجنيها السباحون في مثل هذه اللقاءات الأخوية منها: الوقوف على المستوى الفني للسباحين وتعويدهم على المنافسات كما أن لهذه اللقاءات فوائد في اكتساب الخبرة والاحتكاك يوجد لدينا فئات عمرية مختلفة ولجميع الفئات ويتم زج الجميع في مثل هكذا لقاءات وهناك تطور في المستوى الفني لجميع اللاعبين ويجب أن نكرر هذه اللقاءات ويكون التواصل مستمراً وخاصة مع الأقطار العربية فالتكلفة المادية قليلة.‏

المزيد..