نجوم السلة الاتحادية يعسكرون في منازلهم ….?

لايختلف اثنان على أن العامل المادي أصبح عصب الرياضة ولكن أن يلغي الإنتماء والوفاء للنادي

fiogf49gjkf0d


الذي جعل من أغلب الرياضيين نجوماً بالتخلي عن ناديهم في وقت الشدة وهذا ماحصل مع نجوم السلة الإتحادية » أبطال الدوري« عندما أعلنوا الإضراب عن الحصص التدريبية بسبب تراكم ثلاثة رواتب شهرية وهذا الأمر دفع بحشرفي اللعبة أعضاء مجلس الإدارة الدكتور نمير شحادة والآنسة ريم صباغ بالإبتعاد عن مهمة الإشراف .‏


وعن هذه الخلافات في السلة الإتحادية أوضحت الآنسة ريم صباغ بأن اهتمام الإدارة ينحصر بكرة القدم وكل واردات النادي تصرف على كرة القدم لأنه من غير المعقول صرف مكافآت للاعبي كرة القدم قبل رواتب لاعبي السلة ولاعبنا مع الأسف هذه الأيام لايفكر سوى بالناحية المادية ولايفكر بتحقيق البطولات عموماً بالنسبة لي أعمل في الإدارة بمجال كرة السلة ولكن يوجد فارق بين كرة القدم وكرة السلة من حيث واردات هاتين اللعبتين في الموسم كان هناك أشخاص داعمون للنادي مادياً أمثال السيد محمد أشتر والدكتور حسن زيدو وهذا الموسم لم يقف بجانب الفريق أحد وربما لهم أسبابهم الخاصة وأيضاً هناك أشخاص يعتقدون أن النادي بوجود بعض الأشخاص في الإدارة هم ضده ويجب عليهم أن لايقفوا مع النادي وهذا خطأ لأن كرة السلة ليست ملك أي شخص والنادي للجميع والكل مسؤول عنه وبالطبع هذا ليس مبرراً لانقطاع اللاعبين عن التدريب وعودة اللاعبين للتدريب محصورة بعدة أمور أهمها اللاعبون يريدون الاهتمام أكثر بهم وعدم تميز لاعب كرة القدم عن لاعب كرة السلة كون كرة القدم في النادي تكلف 25 مليون ووارداتها 12 مليون وكرة السلة تكلف 15 مليون وواردتها 3 ملايين ويطالب اللاعبون أيضاً بدفع جزء من مستحقاتهم لاشك أن هذه الأساسيات خطأ كبير في تفكير اللاعب لأنه أولاً وأخيراً يضر نفسه لذلك أتمنى من اللاعبين أن يكونوا علي قدر المسؤولية والوعي الرياضي والمطالبة بحقوقهم و ليس بردات الفعل السلبية وليتذكروا أن الفريق هو فريقهم والنجاح 90% و10% للإدارة وأشارت الصباغ بأن عودتها ستكون مرهونة بتوفير 50% من المال لكرة السلة لكي أستطيع العمل لأنه بدون مال مع تغير مفهوم اللاعب لانستطيع ضبط الأمور والعمل بشكل صحيح.‏

المزيد..