نجاح لقوى الريف..وتألق في تجمع المنتخب بدمشق

متابعة- زياد الشعابين:شهد ملعب ومضمار مدينة تشرين الرياضية منافسات بطولة ألعاب القوى لمحافظة ريف دمشق بمشاركة سبعة أندية ورغم غياب بعض الأندية المصنفة

fiogf49gjkf0d


لأسباب اضطرارية أو خارجة عن الارادة‏


جاءت البطولة قوية فنياً وتنظيمياً وضاهت بطولات الجمهورية وشهدت حضوراً رسمياً تمثل: د. ماهر خياطة نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام وعبدو فرح رئيس فرع ريف دمشق للاتحاد الرياضي وأعضاء الفرع وكوادر اللعبة وقد جاء الترتيب النهائي للأندية المشاركة ذكوراً واناثاً كمايلي:‏


نادي معضمية القلمون- قطنا- جيرود- شبيبة الريف- الديماس- صحنايا- القطيفة وذكر فوزي زلق رئيس مكتب الالعاب الفردية في فرع ريف دمشق أن البطولة كانت جيدة بكل المقاييس وأفرزت عن بعض الوجوه المبشرة سواء بالمراكز التي حققتها أو الأرقام التي سجلتها ومن هؤلاء على سبيل الذكر لاالحصر عمر وحمد 8،53 في 50 م/ح -همام الفهد 12،28 في 100م- اسراء حلاحل 32،10م في رمي الرمح وزميلها زيدان خالد 39،90م- أبي جمعة 14،21م وعبد الله كحيل 14،15 م في الكرة الحديدية محمد القادري 170 سم في الوثب العالي.‏


وأضاف زلق: إن لاعبي الريف جددوا تألقهم وحضورهم خلال منافسات جمهورية تجمع المنتخب الوطني لدمشق حيث حازوا على المركز الأول للذكور 22 نقطة والاناث أولاً أيضاً 15 نقطة وكان من المميزين الذين ساهموا بالتألق عمرو حمد 50 م/ح ونور عطا الله 50 م/ح واسراء حلاحل وزيدان خالد رمي رمح وأبي جمعة وعبد الله كحيل كرة حديدية ومحمد ريحان مشي 2 كم وأميرة مقحطة مشي 2 كم.‏


الووشـــو بحاجـــة إلــى‏


تجهيـــــزات وصـــــالات‏


——————————–‏


تعتبر رياضة الووشو والكونغ فو من الألعاب المتميزة في رياضات الكيك بوكسينغ لكن غياب هذه اللعبة عن المشاركات الخارجية بالدرجة الأولى أدى إلى تراجعها واللجنة اليوم تحمل تراجع اللعبة إلى الاتحاد السابق.‏


لكن عضو اللجنة والمدرب أسامة قطقوط يرى بأن الظروف تغيرت من خلال تشكيل الاتحاد الحالي والذي بادر إلى تشكيل لجنة رئيسية مؤلفة من خبراء اللعبة والمهتمين بها عبر المحافظات التي تمارسها وأول باكورة عمل هذه اللجنة بالتعاون مع اتحاد الكيك والاتحاد الرياضي العام تم ايفاد المنتخب الوطني لإقامة معسكر خارجي في ايران لمدة أسبوع هذا دليل واضح على الاهتمام وكون اللعبة في طريقها للانضمام للألعاب الأولمبية قريباً ومعسكر ايران كان في غاية الأهمية خلال الوقت الحالي حيث استفاد اللاعبون فنياً وتنظيمياً من خلال التحضير والتدريب مع الفرق الايرانية القوية والتي لديها استحقاقات آسيوية ومحلية وخاصة منتخبنا أصبح له فترة من الجمود نتيجة بعض الظروف وتعتبر محافظة حلب معقل اللعبة بالإضافة إلى دمشق وريف دمشق ولدينا خطة لتوسيع قاعدة اللعبة في كافة المحافظات لكن على اتحاد اللعبة استقدام مدرب أو خبير لكي ينهض بمستوى اللعبة والمدربين وتأمين التجهيزات الضرورية والصالات الخاصة وإقامة المعسكرات المتواصلة كون اللعبة في منحى متطور بخلاف الألعاب الكيك وخاصة في أسلوبي (الساندا والاساليب) وهنا لابد من الاشارة إلى أن أهم الصعوبات التي كانت تواجه اللاعبين والمدربين هي مشكلة الشهادات التي حلت بشكل نهائي في ظل الاتحاد الجديد إضافة إلى تأمين التجهيزات الضرورية الخاصة باللعبة وشاهدناه في ايران مغاير تماما لما يقدم لهذه اللعبة عندنا نأمل في الأيام القادمة أن تحل كافة المشكلات والصعوبات التي تواجه رياضة الووشو.‏


بقي أن نذكر بأعضاء اللجنة الرئيسية وهم (جورج دورنيان) محمد حمو، اسامة قطقوط، علاء الدين نمر ، بسام المصري.‏

المزيد..