ناديا تشرين وحطين بين الاستيراد والتصدير ؟!

اللاذقية – سمير علي: من يدقق في مسيرة ناديي تشرين وحطين منذ تطبيق نظام الاحتراف لن يتعذب كثيراً في الوصول إلى حقيقة واحدة تكمن بأن هذه المسيرة انقسمت إلى قسمين

fiogf49gjkf0d


الأولى امتدت لخمس سنوات رفعت خلالها إدارتا تشرين وحطين شعار ( استيراد ) اللاعبين المحترفين من الأندية السورية والعربية والأجنبية وكان هدفها الدخول على خط المنافسة على البطولات وبالفعل فقد تعاقدت مع عشرات اللاعبين المحترفين أكثريتهم قبض المال ورحل، وقلة قليلة أقنعت جماهير الناديين بمستواها الفني،أما الثانية فقد كانت عكسية ورفع الناديان شعار (التصدير) وبالفعل فقد هاجر وانتشر الكثير من نجوم الفريقين في معظم الأندية السورية بعضهم انتقل لخلافه مع الإدارتين بسبب مقدمات العقود وعدم التزامهما بدفع مستحقاتهم وكانتا تفضلان اللاعبين الغرباء عليهم وبعضهم انتقل رغبة منه في كسب المزيد من الشهرة والخبرة والمال نتيجة العروض المغرية التي كانت تقدم اليهم ،وهكذا تم تفريغ الناديين من نجومهما المميزين وساهم في هبوطهما للدرجة الثانية بانتظار الفرج .‏



نجوم خسرهما الناديان‏


لايختلف اثنان على أن ناديي تشرين وحطين أنجبا الكثير من النجوم الموهوبين ذاع صيتهم محلياً وخارجياً ولعبوا مع أقوى الأندية المحلية وبعضهم احترف في أندية عربية ويكفي أن نذكر منهم زياد شعبو وسيد بيازيد وسليم جبلاوي وهشام عابدين وياسر عكرة وأحمد حاج محمد وأحمد ديب ومروان سيدة ومارديك مردكيان وغيرهم من ( حطين )ومعتز كليوني ونديم صباغ وأديب بركات وعبد القادر دكة ومحمود خدوج وسامر نحلوس وجميل محمود وكنان ديب وخالد الصالح وغيرهم من ( تشرين) وهؤلاء لعبوا في صفوف أندية كبيرة كالاتحاد والكرامة والوثبة والجيش والشرطة والوحدة والطليعة والنواعير وبعضهم مازال يلعب مع هذه الأندية حتى الآن وبعضهم الآخر ابتعد عن الملاعب ولم يعد له مطرح في ناديه…‏


نجوم كثيرين يرغبون بالهجرة‏


من سوء حظ إدارة نادي تشرين الجديدة أن 8 لاعبين أساسيين من فريقها الأول انتهىت عقودهم مع نهاية الموسم ويفكر جدياً بالانتقال واللعب مع أندية أخرى لأنه فقد الثقة بإدارته لعدم وفائها بالتزاماتها المالية تجاههم رغم الوعود الكثيرة وهم : مصطفى شاكوش وزياد عجوز وحسام عكرة ورامي لايقة ومحمد علي وربيع جمعة ومحمد حمدكو بالإضافة إلى أحمد مدنية الذي لم ينته عقده ويرغب بالانتقال إلى ناد آخر ولكن السؤال الذي يطرح نفسه : ماذا سيكون مصير نادي تشرين لو انتقل هؤلاء إلى أندية أخرى ؟! وهل الجيل الجديد من الشباب لديه القدرة على إملاء الفراغ الذي سيتركونه خاصة أنهم يفتقدون للخبرة ؟! اعتقد ويعتقد معي الكثيرين من جماهير النادي بأن تشرين لن يكون له مكان بدوري المحترفين إذا تخلى عنهم لأن من سيأتي إلى النادي من المحترفين لن يكون أفضل منهم وأرخص منهم …‏


نجوم حطين شعارهم الرحيل‏


على الضفة الأخرى من ساحة اليمن يقع نادي حطين وحال فريقه ليس أفضل من حال جاره تشرين لأن هناك سبعة لاعبين رفعوا شعار الهجرة بعضهم انتهى عقده وبعضهم لديه الرغبة بالرحيل وهم : سليم خضرة وحسن أبو زينب وخالد كوجلي ومحمود اليوسف ومحمد فارس وأركان مبيض ومارديك مردكيان ومن يدقق في هذه الأسماء سيجد بأن فريق حطين سيكون من المهددين في الموسم القادم لأن الراغبين بالانتقال هم عماد الفريق والعناصر الشابة مازالت بحاجة للخبرة .‏


الكرة في ملعب الإدارتين‏


الجميع يعلم بأن إعلان هؤلاء اللاعبين الرحيل عن حطين تشرين ربما يكون للضغط على الإدارتين قبل التفاوض معهم ونحن على علم بأن بعض اللاعبين غير مرغوب بهم في الناديين ولكن ماذا عن بقية اللاعبين،الذين يشكلون بيضة القبان في الفريقين ولهذا السبب نأمل من الإدارتين اللتين تنتظران مصير فريقيهما وأين سيلعبان في الموسم القادم بدوري المظاليم أم في دوري المحترفين.‏


أن تجتمع مع هؤلاء اللاعبين وتدعوهم لفتح صفحة جديدة معهم وتقوم بإقناعهم بالبقاء لأن الناديين بحاجة إليهم في الموسم القادم سواء كانا بدوري المظاليم للمساهمة في صعودهما للأضواء أو بدوري المحترفين من أجل تحقيق نتائج جيدة والكرة الآن في ملعب الإدارتين لأن هناك صعوبة كبيرة في التعاقد مع لاعبين محترفين من خارج المحافظة .‏


أخيراً‏


من المفيد أن تتعلم إدارتا تشرين وحطين من أخطاء المرحلة السابقة وهذا لا يعني بأن نجوم الفريقين لم يرتكبا أخطاء بل على العكس فأن بعضهم تجاوز بتصرفاته الخطوط الحمراء وتم معاقبته ومع ذلك على الإدارتين أن تنظران نظرة ايجابية إلى نجومهما كونهما من أبناء النادي لأنه سبق وجرب الناديان اللاعبين الغرباء وكانت النتيجة أن قبضوا المال ورحلوا دون أن يتركوا بصمة.‏


فيما تحمل الكثير من أبناء النادي العبء الأكبر على الرغم من خروج بعضهم عن النص ولكن العفو عند المقدرة كونهم الأحرص على مستقبل نادبهم وأكثر اندفاعاً وحماساً للدفاع عن ألوانه ،آملين من الإدارتين التوصل إلى اتفاق مع جميع اللاعبين الراغبين بالانتقال لأن الحاجة متبادلة بين الطرفين ( قولوا إن شاء الله ) …..‏

المزيد..