ميــا: نحــن أدرى بعملنــا لكـن القــرار بيدهــم !

دمشق – محمود المرحرح:المطالبة الدائمة من قبل اتحادات الألعاب الرياضية بمحنها الاستقلالية الكاملة مادياً وادارياً تصطدم بين الحين والآخر

fiogf49gjkf0d


بحملة من العوائق التي تساهم في تأخر وعرقلة الخطط التدريبية وعدم اكمالها على الوجه الأمثل ولأن أهل مكة أدرى بشعابها كما يقال..‏‏‏


‏‏


أقرب الأمثلة كان من خلال كلام رئيس اتحاد الكاراتيه جهاد ميا الذي أكد حصرياً للموقف الرياضي بأن منتخبه يستعد هذه الأيام لاستحقاقين هامين متمثلين بدوري التضامن الاسلامي بأندونيسيا والمتوسط بمرسين التركية وهذا يتطلب جهداً كبيراً ودعماً للمنتخب من أجل مشاركة ناجحة طموحة وإلا الاعتذار أفضل إن لم تكن الأمور بحالة جيدة حتى لايقال فشلنا.‏‏‏


الميا أشار إلى ضرورة منح الاتحادات الاستقلالية المالية لتسيير خططها وفق ميزانياتها وبأريحية مادياً وفنياً ومن حيث اتخاذ القرار أما أن تبقى الاتحادات تحت رحمة توقيع المكتب التنفيذي وموافقته حيناً ورفضه حيناً آخر فهذا سيصعب المهمة.‏‏‏


ويجب على أصحاب القرار أن يكون لديهم أريحية بالتعاطي مع أمور تخص كل اتحاد على حدا خاصة الأمور الفنية فالاتحادات رسمت منذ بداية الموسم ومنها الكاراتيه خطة ستسير عليها وتقوم بتنفيذها ولعل الاستراتيجية الممنهجة التي وضعها الاتحاد لخمس سنوات أعطت نتائجها الجيدة على مدى السنوات الثلاث الماضية من عمر الدورة الانتخابية الحالية.‏‏‏


وعاد رئيس اتحاد الكاراتيه ليؤكد على عدم التدخل في الخيار الفني ويعتبره مخالفاً ولايتوافق مع ماجاء في المرسوم /7/ الناظم للحركة الرياضية في سورية في الوقت ذاته أبدى رئيس اتحاد الكاراتيه تعاونه مع الجميع والمناقشة معهم في أي مسألة تخص اللعبة وتطورها.‏‏‏


وتطرق ميا إلى عدة مواضيع هامة ستتم مناقشتها مع المعنيين بالاتحاد الرياضي كالمشاركة بلاعبي النخبة والذي يلزمهم إقامة مميزة لهم وللمدربين الوطنيين ودعمهم بكل المتطلبات واعتبر أن البطولات القادمة بحاجة لعملية استعداد نوعية ومعسكر خارجي في دولة متطورة باللعبة ونحن كاتحاد نستطيع تأمين المعسكر من خلال علاقاتنا مع دول قوية باللعبة ويبقى القرار والموافقة عليه من قبل المكتب التنفيذي.‏‏‏


المنتخب‏‏‏


يقوم بتدريب المنتخب المدربان الوطنيان أحمد خطبا للكاتا ورأفت الكراد للقتال ومن اللاعبين رأفت الشيخ علي، محمد يطقان، يامن الراضي، سمير عثمان، محمد النمر، واللاعبات منى شحيبر، ألفت برنبو وخلود علي.‏‏‏

المزيد..