من ينصف يد الاتحاد

يبدو أن كرة يد نادي الاتحاد تعاني من أزمات حقيقية نتيجة غياب الاهتمام والرعاية من قبل الإدارة وقد أكد مدرب الاتحاد عماد أشتر بأن أغلبية أعضاء


الإدارة يحاولون إلغاء كرة اليد في النادي وذلك لعدة أسباب وخلفيات قديمة لأن القائمون عليها في السابق كانوا يوهمون الإدارة بأن لديهم فريقاً قادراً على تحقيق بطولة الدوري ولكن ما جرى عكس الواقع تماما وما يحدث اليوم لهذه اللعبة خير دليل على ذلك من تراجع وغياب عن المنافسة الحقيقية لعدم وجود البديل والرديف مع العلم خسرنا جهود أكثر من 7 لاعبين لتجاوز عمرهم فوق الثلاثين والقانون الذي أصدره اتحاد اللعبة كان مجحفا بحقنا وهو السماح للاعب واحد فوق الثلاثين المشاركة مع أندية الدرجة الأولى مما أثر على المستوى الفني للفريق ولكن هذا ليس عذرا وما نأمله أن تحظى ولو بجزء بسيط من الدعم المادي مع العلم كرة السلة تكلف النادي ما يقارب 15 مليون ليرة بينما كرة اليد لا يصرف عليها مليون ليرة ونعاني من صعوبات بالتدريب والتمرين لعدم وجود صالة مخصصة بكرة اليد علما أننا نتمرن من الساعة العاشرة ليلا وما فوق وثلاثة أيام فقط في الأسبوع وغياب الاهتمام بالقواعد له الأثر الكبير على واقع اللعبة ونحتاج إلى أكثر من خمس سنوات على الأقل حتى نقدر على المنافسة ومشكور المكتب التنفيذي في فرع حلب الذي يقدم المساعدة ولو لا وجوده لكانت كرة اليد في حلب غرقت من زمان بالإضافة إلى غياب الإعلام عن المحافظة يترك أثراً سلبياً على واقع اللعبة ..‏

المزيد..