من ينصف حكام إدلب..?!

سامر لول-لا نعرف ما الذي تفعله لجان الحكام الكروية الرئيسية التي تعاقبت على اتحاد كرتنا الموقر منذ تأسيسه و ما هي المعايير والمقاييس التي


تعتمدها للترشيح على اللائحة الدولية وهل لتطور كرة القدم في المحافظة دور أم لوجود عضو في اللجنة المذكورة من نفس المحافظة هو السبب وهل يقيم مستوى الحكم بأدائه وجهده في الملاعب أم في المكاتب ولو تحققت نصف هذه المعطيات لكان هناك على الأقل حكمان دوليان من إدلب ولدى سؤالنا السيد عمر دهنين رئيس لجنة حكام إدلب عن السبب أكد أن حكام إدلب من النخبة المتميزة والحيادية والمجتهدة وتتابع الندوات التحكيمية والتدريب باستمرار وأضيف أن حكام إدلب لم يغيبوا عن الشارة الدولية فحسب بل غابوا عن قيادة مباريات رجال الدرجة الأولى أيضاً ولدى مطالبتنا الملحة كلجنة فرعية لترشيح أحد الحكام على اللائحة الدولية يأتينا الرد بأن هذا الحكم لم يقد عدداً كافياً من مباريات الدرجة الأولى وهو بالأصل كان يجب أن يكلف من قبل اللجنة ذاتها علماً أننا نحن حكام إدلب وبعد نهاية كل لقاء نقوده يثني علينا مراقب الحكام على أدائنا الجيد وصحة قراراتنا ولكن على ما يبدو أن الشارة الدولية أصبحت حكراً على بعض المحافظات دون الأخرى والتي لها أعضاء في لجنة الحكام الرئيسية دون النظر لمستوى ذلك الحكم وفي كل عام نعيش على أحلام الوعود المتكررة بسد تلك الثغرة ولكن سرعان ما تتلاشى تلك الأحلام ونناشد القائمين على العمل بأن تأخذ إدلب نصيبها بحكم دولي واحد على أقل تقدير ونستغل هذه المناسبة لتوجيه الشكر لأمين سر لجنة الحكام الرئيسية السيد عارف الرفاعي وعضو اللجنة قيس العبد الله على تعاونهما مع لجنة حكام إدلب وكل الشكر للرفيق خالد أقدح رئيس فرع إدلب للاتحاد الرياضي ورئيس المكتب الرفيق أمين شاوي لمتابعتهما المستمرة لحكام إدلب والعمل الدائم لزجهم في جداول التحكيم السوري.‏

المزيد..