من يكرم من.. في الطائرة?

يبدو أن العلاقات الشخصية والمزاجية دخلت إلى أجواء كرتنا الطائرة التي تعاني أصلاً من سوء الاقلاع فقد تناست أو تجاهلت كما يبدو اللجنة الفنية المنظمة للبطولة العربية الرابعة والعشرين التي أقيمت في


دمشق مؤخراً بعض المؤسسات الإعلامية التي واكبت الحدث وقامت بتغطيته في الوقت الذي أرسلت فيه إلى البعض الآخر من زملاء المهنة بدعوتهم للتكريم وطبعاً لانقصد التكريم لأنه عنوان كبير لأن تكريمنا هو نجاحنا في تغطية هذه البطولة المهمة دون أية مواربة. لذلك لم نخطىء عندما سمينا هذا المركز الذي تم انتقاؤه بشكل انتفاعي بأنه مركز انتفاعي لا إعلامي مع فائق احترامنا لبعض الإعلاميين الذين قاموا بتغطية هذا الحدث الرياضي الكبير في بلدنا . ونحن نعلم أن المركز الإعلامي عندما تتم إقامته يصبح مشعلاً ينشر الضوء في كل الإتجاهات وعلى مساحة واحدة من الجميع لكن الذي ظهر من هذا المركز الذي اقتصر نوره على من حوله فقط لأن الذي دعي للتكريم هم أعضاء اللجنة الفنية الفرعية للكرة الطائرة بدمشق وأصحاب النفوذ في القرارات الرياضية التي تلبي مصالح القائمين على التكريم باستثناء الجهة الراعية له وباقة من الزملاء الذين نكن لهم كل الإحترام والتقدير وهذا الكلام لاينافي تحيتنا لهذه اللفتة في العدد الماضي لأن الفكرة جيدة لكن تنفيذها لم يكن بالشكل المطلوب!‏

المزيد..