من وحي ملاحظاتكم

لا يخلو أي عمل رياضي من بعض النواقص والأخطاء, وهذه هي حال الطبيعة البشرية وعذر من يخطئ أنه يعمل..


تعليقات كثيرة هاتفية والكترونية وفاكسية حول قرار اتحاد كرة القدم القاضي بإسقاط فريقي النضال وبردى إلى الدرجة الثالثة على خلفية قضية فساد كروي.‏


.‏


سأحاول قدر الإمكان اختصار هذه التعليقات في جمل قصيرة وسيسمح لي السادة القراء بتوضيحها والتعقيب عليها..‏


لماذا لم يتخذ اتحاد الكرة الموقف ذاته من قضايا فساد دوري المحترفين وخاصة في الموسم الماضي?‏


كيف يطبق اتحاد الكرة جزءاً من لوائحه ويتجاهل الجزء الآخر في الحالة نفسها ولماذا الاجتهاد طالما النص موجود..‏


كتبتم في عدد سابق إن اتحاد الكرة لو طبق اللوائح بحذافيرها لشطب نتائج الوحدة والطليعة فلماذا لم يفعل ذلك?‏


هل من المعقول غياب النقل التلفزيوني عن مباريات كأس الجمهورية بكرة القدم?‏


لماذا هذه الحملة المقصودة ضد »الموقف الرياضي« من قبل الاتحاد الرياضي العام?‏


لماذا لم يلعب محمد عفش مع فريق الاتحاد كما ذكرتم ذلك سابقاً في جريدتكم?‏


كل هذه الأسئلة كانت مهمة وعذراً ممن أغفلنا تساؤلهم لأنه جاء مكرراً.‏


بخصوص قرار اتحاد الكرة بهبوط النضال وبردى إلى الدرجة الثالثة فقد جاء بعد تحقيقات استمرت حوالي ثلاثة اسابيع اقتنع بنهايتها اتحاد الكرة بثبوت التواطؤ بين الفريقين أما لماذا لم يطبق اللوائح بحذافيرها فقد اعترف اتحاد الكرة بهذا الأمر وهناك إعادة نظر بالقرار اليوم أو غداً…‏


ولماذا لم يتخذ الاتحاد الموقف ذاته من قضايا فساد دوري المحترفين فلأنه لم يصل إلى دليل ملموس على حد قوله, أما الاجتهاد بوجود النص فهو خاطئ وقد لفتنا نظر اتحاد الكرة إلى هذه المسألة وغياب النقل التلفزيوني عن مباريات الكأس كان بسبب الضغط البرامجي كما أفادنا زملاؤنا في التلفزيون ولماذا لم يلعب محمد عفش فهذا الأمر عائد له ولا اعتقد أنه سيعود للعب مجدداً أما الحملة على جريدة »الموقف الرياضي« فأكثر الأشجار تعرضاً للحجارة هي الأشجار المثمرة..‏

المزيد..