من سيقود كرة الجهاد

مع اقتراب موعد بداية الدوري العام للدرجة الثانية بدأ البحث جدياً عن مدرب يقود رجال نادي

الجهاد… ومن أبرز الأسماء التي تم تداولها مؤخراً وهم من أبناء النادي عملوا في فترات سابقة ومتفاوتة… المدربان محي الدين تمو وبيرج سركيسيان.. وأن النية للتعاقد معهما باتت مسألة وقت لا أكثر… الكابتن محي الدين أبدى تحفظات عديدة حول إمكانية الموافقة للعمل وحديث الإدارة على أن يعمل الاثنان معاً.. الحوار مازال مفتوحاً حتى تاريخه وبانتظار صدور قرار مجلس النادي الجديد… أما الكابتن بيرج سركيسيان قال:‏

إنني واحد من المدربين القلائل الذين عملوا لعدة سنوات بدون مقابل بالإضافة للمرحوم اسماعيل عيسى… ولا أفكر بالمادة نهائياً وجاهز لتدريب رجال النادي وأغلب اللاعبين الحالين سبق وأن دربتهم في فئات النادي وأعرف إمكانياتهم جيداً… ومستعد للعمل مع أي شخص كان بشرط أن يكون أكثر كفاءة مني.. والظروف الصعبة التي يمر بها الجهاد تتطلب التعاون والتكاتف.. وحان الوقت لرد الدين لهذا النادي صاحب الفضل علينا جميعاً وعلى كل رياضي تربى فيه.. وأقول صراحة نحن بحاجة لإدارة قوية وفاعلة… تعمل بشكل ميداني وتأمين الدعم المادي اللازم للاعبين… وللعلم في نادي الجهاد مجموعة كبيرة من اللاعبين تكفي لثلاثة أندية محترفة.‏

المزيد..