من سيأتي لرئاسة فنية مصارعة العاصمة?

إن لم يحضر مروان سلامة عضو اتحاد المصارعة اجتماع اليوم السبت ستتخذ الإجراءات بحقه فقد سبق أن تغيب اجتماعين متتالين وعذره الوحيد في ذلك أن لم يبلغ وهذا حسب رأي اتحاد المصارعة ليس بالعذر المقنع لأن من بديهيات الإتحاد عقد اجتماعه للمقيمين بدمشق إسبوعياً وهذا لايحتاج لتبليغ وعندما يكون عضو الإتحاد متابعاً للأمور فعلاً فسيعرف بموعد الاجتماع دون أن» يحتاج لعزيمة« ولكن كما يبدو أن السلامة قد قاطع الاجتماعات لأسباب أخرى, اتحاد اللعبة في خضم بحثها ومناقشتها بما في ذلك الأمور المالية التي تخص بعثة منتخبنا إلى تركيا . إلا أن المكتب التنفيذي أراح اتحاد اللعبة من هذه الإجرواءات حين قرر إعفاء الحكمين رضوان قاروط ومروان سلامة من مهامهما الرياضية والقيادية لارتكابهما مخالفات تنظيمية في الدورة المذكورة فمن بديل السلامة.هذا مايشغل اتحاد مصارعتنا هذه الآونة.أما ما يشغل بال المصارعين فهو من سيأتي لرئاسة اللجنة الفنية لمصارعة العاصمة فحسب تعبيرهم أن المصارعة الدمشقية تألقت خلال العام الفائت بكافة فئاتها ما يحتاج المتابعة الدائمة.. كما أنها شكلت نقطة التلاقي فمنتخبها ومصارعوها من جميع الأندية والهيئات وهذا لمصلحة الجميع.. أما الأهم فإن بطولة الجمهورية على الأبواب وهذا ما يتطلب لجنة تكون قادرة على اختيار المنتخب الذي سيشارك باسم دمشق في البطولة ويستطيع أن يحقق المراكز المرجوة وهذا أولاً أما ثانياً فإن أمر إقامة البطولة يحتاج إلى لجنة متكاملة لإنجاح استضافتها وتنظيمها وتأمين مستلزماتها وهذا لايمكن تحقيقه بلجنة دون رئيس.


فالزيار الذي عاد من قطر بعد زيارة قصيرة ينوي العودة للعمل هناك بعد أن يسر له العمل كما يبدو لذلك تجده حتى اللحظة عازم على ترك اللجنة وهذا ما ناقشه مطولاً مع رئيس مكتب ألعاب القوة الفرعي بجلسة حضرها عضو اتحاد المصارعة جلال بكر منذ أيام‏


كل هذه الزسباب جعلت رئيس ألعاب القوة يفكر بالبديل لتتفق آراء حول عزت قدومي أمين سر اتحاد المصارعة السابق وفي هذا يقول متتبعو اللعبة: القدومي مناسب لرئاسة اللجنة لما يمتلكه من حسن تنظيم وإرادة منذ عمله بأمانة السر وقدرته على المتابعة سيما وأنه متفرغ تماماً للمصارعة إضافة لجرأته بالمطالبة بكافة مستلزمات نجاح مصارعة العاصمة والأهم من كل هذا أنه لايحمل أي صفة حالياً وهذا مايبعد عنه صفة الازدواجية بالعمل الرياضي.‏

المزيد..