من سرق صالة المصارعة بإدلب

(الغزّالة بتغزل على عود) هذا ما قاله عضو اتحاد المصارعة عبد الكريم رحمة مدرب المصارعة الرومانية بإدلب معبراً عن مدى معاناته في صالته الجديدة بإدلب …

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d

وزيارة ميدانية للصالة و(الصورة ) وجدنا الرحمة محقاًفي قوله , فالصالة – رغم اتساعها وأهميةموقعها في المنطقة السكانية المحبة للعبة- غير مجهزة على الاطلاق لممارسة المصارعة , فلا مرافق ولانوافذ – ولاكهرباء ولاماء ومهجورة كلياً باستثناء أوقات تواجد المصارعين ما يجعلها مرتعاً لضعفاء النفوس وكان المتوقع.‏

-شاحنان كهربائيان ولكن غاز للاضاءة – 4 كراسي – أحذية مصارعة – كرة سلة هي المسروقات التي اكتشفها المدرب وعضو الاتحاد عبد الكريم رحمه .‏

المفقودات بسيطة والسارق ( كما يقال أخذ قيمته ومع ذلك رفع عضو الاتحاد كتاباً يتضمن شرح الحالة للجهات المعنيةلان الامور تحسب بطريقة أخرى ..‏

فالمكان المتروك لتركيب النوافذ يرتفع أكثر من أربعة أمتار عن الارض , فماذا لو أخطأ السارق في قفزته ووقع وانكسرت رقبته .. هل سيصدق أحد أنه جاء ليسرق .‏

وماذا لو كان قد اشعل عود ثقاب ليرى ما يناسبه أو كان مدخناً ورمى بسيجارته على الارض المحدود ببساط المصارعة وهبت الصالة بما فيها .‏

وماذا لو ارتاد الصالة لأغراض أخرى وماذا .. ماذا اسئلة يجب وضعها بالحسبان لنتجنب العواقب الأكبر .. ولأن الانجاز كبير .. والصالة نموذجية المقاييس والتهوية والموقع ومستقبلها خير للرياضة عامة والمصارعة خاصة يكون الإسراع بتركيب النواقص هو الحل الأمثل والافضل لمنع تكرار هذه الاعمال وغيرها .‏

المزيد..