من حرق قلب دانا?

لأنني لا أرغب باللعب معهم حرقوني, حرقة لاقبلها ولا بعدها لذلك لن أعود إليهم بأي شكل من الأشكال هذا ما قالته لاعبة نادي الفيحاء دانا سعيد


للموقف الرياضي وأضافت:‏


انتسبت للنادي منذ سنة وكانت آنذاك سلة السيدات بالدرجة الثالثة ثم صعدت للثانية وكان لي فضل كبير في ذاك الانجاز وبدل أن يقدموا لي المساعدة قابلوني بعبارات قاسية ومجرحة وغير متوقعة.‏


وتابعت دانا حديثها:‏


جاءتني عروض كثيرة أفضلها / قاسيون- الوحدة/ وبما أن مستواي ورغبتي القوية في اللعب بالدرجة الأولى لاكتساب الخبرة وقوة الاحتكاك حضرت تمريناً مع سيدات قاسيون وارتحت لهن كثيراً فاتخذت قرار الموافقة وتوجهت إلى إدارة نادي الفيحاء طالبة كشفي أو على الأقل إعارة لمدة سنة فردت علي المدربة شيرين الحكيم غاضبة: (لو بتطلعي على السما وبتنزلي الكشف مارح تشوفيه) وأيضاً لم يكن جواب السيد وحيد عرفات أرحم حيث هددني قائلاً( إما بتلعبي معنا أو تجلسي /3/ سنوات وبعدها نعطيك الكشف) فهل سيكون رد المدربة نفسه وهل سيتحدث وحيد بتلك الكلمات لو كان هناك صلة قرابة مع اللاعبة أشك في ذلك.‏


وأضافت السعيد قولها:‏


بعد محاولات كثيرة وافقت الإدارة على طلب الإعارة مقابل مبلغ/500/ ألف ليرة سورية. ثم تدخلت إدارة قاسيون ونجحت في تخفيض المبلغ إلى /200/ ألف ليرة سورية.‏


ولكن المفاجأة الكبيرة عندما اتصلوا وقالوا نحن مابدنا نعطي كشوفات لحدا ربما يكون السبب في المبلغ.‏


وختمت كلامها مناشدة القائمين على هذه الرياضة ايجاد حل لمشكلتها لتمارس الرياضة التي تعشقها في النادي الذي تحب.‏

المزيد..