من تحت الطاولة

هناك من همس إلينا إن استثمارات نادي الحرية الجائرة بحق النادي والرياضة فيه بشكل عام قد


تمت بصفقات ما وراء الكواليس وإن كانت الاتفاقات قد تمت فوق الطاولة فإن مبالغ تم دفعها من تحتها وبالتأكيد لم تذهب الأخيرة إلى خزنة الرياضة الفارغة ولم يستفد الاحتراف منها فوقع النادي في العجز المالي بعد أن أعلن بعض داعميه إفلاسهم وتخلى البعض الآخر عن واجباتهم المنوطة بهم…‏

المزيد..