من الجمعة إلى الخميس

< الجمعة 13نيسان:وصلت بعثة المنتخب الياباني لكرة القدم للقاء منتخبنا الأولمبي في إطار التصفيات الأولمبية (المباراة جرت الأربعاء الماضي)


واللافت للنظر هو عدد البعثة اليابانية والتي وصلت لمئة شخص والأكثر لفتاً للانتباه هو أن (60) من هؤلاء ال¯ (100) هم إعلاميون فأين نحن من اليابان أيها السادة حتى في القرار الرياضي وفي النظرة للإعلام الرياضي ..الخ!‏


< السبت 14نيسان:‏



كان من المفترض أن يلتحق لاعبو فريقي الاتحاد والكرامة في المنتخب الأولمبي بالمنتخب هذا اليوم ولكن وحتى ظهيرة الأحد لم يلتحقوا وهذه ليست المرة الأولى التي يتأخّر بها لاعبو الاتحاد على وجه التحديد عن الالتحاق بالمنتخب حتى أنّ هذه المشكلة أصبحت تُعرف باسم قضية لاعبي الاتحاد في الأولمبي! وبالمحصلة غاب وائل عيان وأيمن حبال عن المنتخب بداعي الإصابة.‏


< الاحد15نيسان:‏


كان من المفترض أن يلتقي في هذا اليوم منتخبنا الوطني للناشئين المتأهل لكأس العالم مع المنتخب الأولمبي الإيراني في طريق الأخير إلى الأردن لملاقاة منتخبها أولمبياً لكن تأخّر وصول المنتخب الإيراني عطّل المباراة وعبّر عن ذلك مدرب منتخبنا محمد جمعة بالأسف وكان يتمنى إقامة هذه المباراة.‏


< الاثنين 16نيسان:‏


قرأت بلاغ اتحاد كرة القدم المتضمن إعادة النظر بعقوبات لاعبي الوحدة والنظر في الكتب التي أرسلها نادي الوحدة لاتحاد الكرة وقد سقط اتحاد الكرة في عدة أخطاء تنظيمية نتمنى ألا تتكرر حتى لا يُتهم اتحاد الكرة علانية بمراعاة فريق الوحدة وقد اتُهم!‏


< الثلاثاء 17نيسان:‏


يوم غالٍ على قلوب جميع السوريين.. إنه يوم الجلاء العظيم, وفي هذه المناسبة وبالتعاون بين التلفزيون العربي السوري وجريدة الجولان أقيم لقاء كروي بين قدامى منتخب سورية ومنتخب مدينة القنيطرة تخليداً واحتفالاً بهذه المناسبة.‏


< الاربعاء 18نيسان:‏


خسرنا أمام اليابان بهدفين نظيفين.. حضر المباراة حوالي ألف متفرّج فقط, شتم الجمهور المدرب عبد الغني طاطيش, تساءلوا عن غياب بعض اللاعبين وعن التشكيلة التي لعب بها المباراة, على من الحقّ: على الطاطيش أم على اللاعبين أم على اتحاد الكرة?‏


< الخميس 19نيسان:‏


زارنا في (الموقف الرياضي) والد اللاعب الشبل محمد مضر سروجي وهو لاعب في منتخب أشبال سورية وهو من بين الذين ساهموا بصنع اللوحات الجميلة في افتتاح ملعب حلب الدولي في الثالث من نيسان.. مضر سروجي مصاب بمرض مزمن وهو التهاب الكبد المزمن وبداية تشمّع الكبد وعلاجه بحاجة لأكثر من (16) مليون ليرة سورية ووالده عاجز عن توفير هذا المبلغ وما يزيد آلام والده أن ابنته أي شقيقة مضر قد توفيت بالمرض ذاته.. ترى ألا يستحقّ هذا اللاعب الشبل لفتة إنسانية من المقتدرين على علاجه والكرة في ملعب القادرين وأصحاب العواطف الإنسانية وهم كثرُ.‏

المزيد..