منتخبنا الكروي الأول.. معسكره الأول بلا فائدة … والحيرة تقيد الجهاز الفني

متابعة- أنور الجرادات…يوما بعد اخر تزداد المشاكل في منتخبنا الوطني الأول بكرة القدم وتتعقد فيه الأمور كثيراً

fiogf49gjkf0d


بل وكثيراً جداً وتزداد سوءاً بعد سوء نتيجة حالة الخلل وفقدان الأمل بتصحيح خط سير العربة التي تقله في الرحلة نحو بيروت حيث التصفيات الآسيوية والمباراة المفصلية أمام الأردن يوم 15/8/2013..!‏‏‏


‏‏


فالمطبات الصناعي منها والعادي أصبحت تعيق حركة منتخبنا الوطني وتعرقل خطواته من جرائها… فما يلبث أن ينفد من مطب حتى يأتيه أخر لكن أشد وأصعب وبالنهاية الفرملة الاضطرارية … والتوقف نتيجة خلل ربما يكون مقصوداً وربما لا ويكون عارضاً ليس إلا …!‏‏‏


فالمادة التي قدمها المنتخب في امتحانه الأول حصل على علامة الصفر فيها نتيجة عدم مذاكرته جيداً وعدم تقديمه ما هو مطلوب منه … فهل سيعوض في المواد الأخرى ويستطيع أن ينجح ويهرب من شبح الرسوب …!‏‏‏


معسكر بلا فائدة‏‏‏


ورغم أن بداية الفترة التحضيرية الأولى لمنتخبنا الوطني جرت في الأسبوع الفائت واستمرت لـ(11) يوماً بالتمام والكمال إلا أنها مرت مرور الكرام دون نتيجة تذكر وبدون تحقيق الغرض منها .. إذلم يلتحق اللاعبون المطلوبون بالمنتخب وخاصة منهم الذين سيعتمد عليهم في لقاء الأردن ولا حتى بعض البدلاء … فهل يعقل أن يبدأ المعسكر بـ/10/ لاعبين ثم يصل العدد في نهاية المعسكر إلى /14/لاعباً… فهل هذا ما يريده مدرب المنتخب ومعه اتحاد الكرة .. وهل يحقق هذا الأمر النتيجة المرجوة لإقامة هذا المعسكر الذي لا فائدة منه ما دام أغلب اللاعبين الأساسيين غير موجودين فيه … فعدم إقامته أفضل في إقامته بهذه الشاكلة …!‏‏‏


القادم مجهول‏‏‏


‏‏


ومع مغادرة اللاعبين الـ/14/ الذين تدربوا مع مدرب المنتخب في معسكرهم الذي لم يستفيدوا منه شيئاً لا يعرفون متى يعودوا ومتى يلتقون مرة أخرى… وحتى مدرب المنتخب أنس مخلوف هو الأخر لا يعرف متى يدعو اللاعبين … فهل يدعوهم لإقامة معسكر في اللاذقية أم معسكر في القاهرة أم أن يدعوهم لمباراة ودية خارجية أو حتى داخلية فكل هذه الأمور موعدها مجهول وغير واضحة المعالم وربما لن يكون لها وجود في خارطة التحضير فماذا سيكون البديل وهل لدى اتحاد الكرة ومعه مدرب المنتخب خطة بديلة لهذا الأمر وربما لا تكون وعلى الأغلب الثانية هي الأقرب …‏‏‏


الحل الجاهز‏‏‏


وكثيرون ونحن منهم طرحوا فكرة على اتحاد الكرة ومنهم أيضاً أعضاء في المكتب التنفيذي خلال الاجتماع الذي تم بين اتحاد الكرة والمكتب التنفيذي مؤخراً وتتجلى هذه الفكرة بأن يمثل منتخبنا الوطني الأول لاعبي نادي الشرطة بالاضافة إلى اللاعبين المحترفين بالخارج وبكادر يتفق عليه بين إدارة نادي الشرطة واتحاد الكرة ويدعى هؤلاء اللاعبون قبل فترة قصيرة من مباراة الأردن … بمعنى فترة تجميعية ليس إلا وبدون معسكر وبدون مصاريف زائدة مثل باقي المنتخبات العالمية … مع العلم بأن الكادر الذي يتفق عليه يختار هو اللاعبين الذين يستحقون أن يكونوا في المنتخب وطبعاً كل في مركزه وهذا حل منطقي وعقلني وجدير بالتفكير فيه … فلماذا لايأخذه اتحاد الكرة بعين الاعتبار وحلاً بديلاً لهذه المشكلة المعضلة التي قد تكلفنا الكثير الكثير لكن الوقت الآن في صالحنا . فهل فعل اتحاد الكرة هذا الأمر…!‏‏‏


بيروت أم طهران‏‏‏


ومن بيروت عاد في بحر الأسبوع الماضي الوفد الكروي الذي مثل الكرة السورية في التحضير لإنجاز الأمور اللوجستية اللازمة والضرورية لحسن سير إقامة مباراة منتخبناالوطني والمنتخب الوطني الأردني ضمن التصفيات الآسيوية يوم 15/8/2013 … حيث أبرم الوفد الكروي اتفاقية مع الجانب اللبناني (الاتحاد اللبناني لكرة القدم ) وتنص هذه الاتفاقية على تقديم كل التسهيلات اللازمة لنجاح إقامة المباراة والوصول بها حيث بر الأمان وقد وافق الاتحاد اللبناني على كل طلبات اتحاد الكرة ووعد بتنفيذها حرفياً لأن ما يهمه هو نجاح إقامة المباراة فقط وسيسعى جاهداً على تحقيق هذا الأمر … فهل سيبقى المباراة محددة في بيروت ان أنها ستعود إلى طهران بحسب موعدها السابق ربما …!‏‏‏


بلا جمهور‏‏‏


الشيء الذي بحث بين الجانبين اي الجانب السوري والجانب اللبناني هو مشكلة الجمهور الذي سيحضر المباراة فكانت وجهة نظر الاتحاد اللبناني بأن تقام المباراة بدون جمهور وهذا أيضاً طلبه وفد اتحاد الكرة لكن ماذا عن الجمهور الأردني وهل سيرضى الاتحاد الاردني ومعه كذلك الاتحاد الآسيوي بهذا الأمر … وهنا أقترح رفد كرتنا بأن يتم طباعة عدد محدد من البطاقات بعض منها ما بين (100و200) بطاقة إلى الجانب الاردني يتم توزيعه بشكل جيد واشخاص محددين جداً … لكن هناك نص قانوني في الاتحاد الدوري لكرة القدم ويتضمن بأن يعطى الفريق الضيف /20٪/ من سعة الملعب لجمهوره الراغب بالحضور … فهل سيقبل الاتحاد الاسيوي لكرة القدم بأن تقام المباراة بلا جمهور وأن يستطيع أن يقنع الاتحاد الاردني بهذا الأمر … ننتظر الأيام القليلة القادمة التي ستحدد فيها هذا الأمر …!‏‏‏


الساعة /7/ مساء وملعب المدينة‏‏‏


وقد أراد وفد كرتنا بأن يكون ملعب المدينة الرياضية ببيروت هو الملعب الذي ستقام عليه مباراة الاردن وبأن الموعد الذي يرغب بأن تبدأ فيه المباراة هو /7/ مساء وقد وافق الاتحاد اللبناني على هذا الطلب بل وطلب بأن يرسل هو هذا الأمر إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على أساس أنها رغبته هو أيضاً فهل يعطي الاتحاد الاسيوي الموافقة أم أنه سيعيد المباراة إلى طهران وحسب موعدها المحدد في وقت سابق … لا نعرف ماذا سيحدث خلال الأيام القليلة القادمة …!‏‏‏


أخيراً كما رأيتم لاشيء ضابط في المنتخب الوطني الأولى بكرة القدم لا اللاعبين ولاالملعب ولا المكان ولا حتى التوقيت ولا المباريات التحضيرية ولا أيضاً المعسكرات التحضيرية الداخلي منها والخارجي فكيف سنواجه المنتخب الاردني الذي تأهل مؤخراً إلى الملحق المؤهل إلى نهائيات كأس العالم بالبرازيل .. خاصة وأن الموعـــد الفاصـــل بيننا وبين المباراة بدأ يتقلص والجميع يتفرج ولا يستطيع أن يفعل شيئاً خاصة اتحاد الكرة …‏‏‏


والسؤال الملح والمطروح وهـــو هـــل هــذا ما يريده الاتحاد أن يتحقق وأن هذا الأمر سيكون الشماعة التي سيتمسك بها الاتحاد بعد فشله بتخطي مباراة الاردن … الأمور كلها جاءت بغير صالح المنتخب فماذا تريدوننا أن نفعل أكثر مما فعلناه … هذه استطاعتنا وهذا حدنا…!‏‏‏

المزيد..