ملاكمنا الفرّا يلعن حظه والوتار مقنع بأدائه..

يلعن ملاكم نادي الجيش والمنتخب الوطني مصطفى الفرا حظه هذه الأيام فيقول: لا أدري لماذا يلازمني الحظ العاثر ففي التايلند أوقفتني القرعة مع بطل العالم فخرجت من الزالات دون قناعة بالمركز الذي

حققته وفي دورة كازاخستان حيث كان بإمكاني إحضار أفضل الميداليات الدولية… ألغيت مشاركتي ولم أستطع السفر لتأخر الإجراءات.. والآن عندما حانت ساعة الصفر للمشاركة ببطولة قطر حيث الملاكمين الأقوياء وبأعداد وفيرة أُصاب بكسرر بيدي اليسرى أثناء التدريب.‏

الفرا مصمم على المشاركة فيقول: 19 الحالي سيغادر المنتخب وحتى ذلك الوقت إن شعرت بتحسن ولو كان طفيفاً سأزيل الجبس بنفسي في سبيل المشاركة فقد مللت النزالات العادية وأريد نزالات حقيقية لأختبر إمكانياتي الحظ العاثر لم يرافق الفرا وحده بل يقف في طريق الوتار أحمد الذي قال: أوصلتني القرعة بدورة التايلند إلى الدور النهائي مباشرة فأيقنت أن ذهبية تنتظرني ولكن منافسي كان بطل أولمبي وهذا ما جعلني أقبل بالفضة.. وفي كازاخستان كان الوضع أكثر مرارة حين جمعتني الحلبة مع حامل فضية العالم فقبلت أمامه بالبرونز..‏

إذاً تعودنا في كل مرة أن نقول: الخسارة أمام بطل أولمبي أو بطل عالم ليست خسارة ولكن إلى متى ستبقى قناعتنا هذه يقول أحمد وتار: لطالما ربحنا أبطال عرب ودوليين وصلوا فيما بعد للأولمبياد ولبطولات العالم لنبقى نراوح في المكان لأن الملاكم يحتاج إلى احتكاك دائم ومستمر ومع منتخبات قوية جداً وهذا ما لا يمكن تحقيقه على منتخبنا رغم الدعوات الكثيرة التي يحصل عليها اتحاد ملاكمتنا بطريقته الخاصة والسبب دائماً الإمكانيات التي تسببت في حرمان العديد من الأبطال لمعسكرهم الداخلي… لذلك… وإذا حسبناها جيداً نجد أن ما نقدمه على الحلبات الدولية والعربية يتناسب مع الإمكانيات التي يتحدثون عنها.‏

المزيد..