ملاعب الصحة…استشارة طبية..

س – أنا أمارس رياضة المشي والركض الخفيف ، فهل من أنواع أخرى نافعة للعضلات ، خاصة وقد بلغت أواخر الأربعين؟

fiogf49gjkf0d



س ن – حلب‏‏


ج – بعد عدّة دراسات ، خلص خبراء الرياضة إلى مايلي:‏‏


مع تجاوز سن الـ45 عاماً، تصبح العضلات أقل قابلية لتلقي كل المغذيات، والتي تساعدها في صيانة قوتها ، مقارنة بما كانت عليه في العشرينات.‏‏


إنما رفع بعض الأوزان الخفيفة، مع ممارسة المشي أو الركض ، يسهّل وصول الدم إلى العضلات، ممّا يساهم في تسريع عملية الاستقلاب ، وبالتالي تحسين عمل العضلات وامتصاص المغذّيات لصيانة قوتها وعملها وسلامتها.. إذاً ، من الأفضل رفع بعض الأوزان الخفيفة بالتزامن مع ممارستك الرياضة وبمعدّل من 3-4 مرات أسبوعياً، إضافة إلى وجوب اتّباع تغذية صحية متنوعة ومتوازنة ، تؤمن كل المغذيات الضرورية للحفاظ على صحة جيدة ، وليس فقط صيانة العضلات.‏‏


هل تعلم؟‏‏


يتم من خلال كرة القدم، تقريب وجهات النظر بين الشعوب والتغلب على الخلافات التي تنشأ من الحرب أو السياسة، كما أنها وسيلة تربوية وتعليمية للعمل الإنساني والجماعي، كما يؤكد ذلك بعض الفلاسفة مثل ألبير كامو الكاتب الفرنسي المعروف.‏‏


من‏‏


أقوال الحكماء‏‏


هناك قاعدة ذهبية تقول : « يجب على الشخص أبداً ألا يتجاوز قوة احتماله الطبيعية ، وبحيث تكون زيادة الجهد تدريجية ، منعاً لحدوث أوجاع وآلام عضلية تفسد متعة الرياضة والأمر الأسوأ هو أن الإفراط في التدريب والرياضة ضار بالصحة ، شأنه شأن كل الأمور الأخرى».‏‏

المزيد..