مصارعتنا إلى بطولة أندية العالم البطلة في إيران

متابعة – ملحم الحكيم:ساد التناغم أول اجتماع لاتحاد المصارعة بحلته الجديدة وبحضور رئيس المكتب المختص الذي شدد على ضرورة تفعيل دور المدربين الذين عادوا بشهادات دولية


من خلال اطلاق دورة مركزية لاطلاع باقي المدربين على تطورات علم التدريب، كما اكد على ضرورة وضع كافة الخلافات جانبا والانطلاق لما فيه خير اللعبة وصالحها في حين تطرق المجتمعون الى قضايا عديدة تخص المنتخب الوطني وضرورة الاسراع في اطلاق بطولات الموسم الجديد في بدايته لا سيما لفئتي الناشئين والشباب كون بطولة المتوسط للمصارعة في شهر آذار ما يتطلب العمل مبكراً على إعداد المنتخب بفئتيه، في حين نال التقرير السنوي المعد لمؤتمر اللعبة الحيز الاكبر من وقت الاجتماع الذي كان جديده تأكيد جميع الحضور على إعادة دورة دمشق الدولية لما لها من اثر في تنشيط اللعبة وتقرر اعتمادها ضمن خطة النشاطات السنوية المعدة للعبة على اعتماد تسميتها دورة شهداء سورية الدولية.‏‏‏‏


‏‏‏


مصارعتنا إلى إيران‏‏‏‏


هذا وتستعد مصارعتنا وعبر نادي الجيش المركزي للمشاركة بكأس الشهداء للمصارعتين الحرة والرومانية التي تستضيفها ايران في 25 من الشهر الجاري ببعثة قوامها منتخبان حرة ورومانية، ورئيس بعثة وادراي وحكمان وثلاثة مدربين، كما تشارك مصارعتنا ايضا ببطولة اندية العالم البطلة التي تستضيفها ايران اوائل الشهر القادم ولكن بنوع واحد للمصارعة، الأمر الذي وصفه محمد الحايك عضو الاتحاد الجديد المعني بمصارعة الجيش بحرص ادراة الاعداد البدني ونادي الجيش على المشاركة في البطولتين على التوالي قائلاً سنحرز مراكز متقدمة على الصعيد الفردي ولكن لا نتائج رسمية كون النتائج للفرق ونحن نشارك بجزء من فريق كامل وهذه ناحية، أما الأخرى مشاركتنا بمعظمها من الفئات العمرية الصغيرة والتي تعمدنا زجها في هذا اللقاء لتحضيرها لاولمبياد الشباب العام القادم، وهذا ما أكده أحمد جمعة رئيس اتحاد المصارعة الذي يترأس وفد اللعبة الى ايران اذ قال لدينا منتخب رائع لفئة الناشئين والشباب الجدد الذين لم يعطوا أو ينتجوا بعد لكننا باقين على استراتيجيتنا بدعم هذه الفئة التي وضعنا اختبارها الحقيقي بطولة المتوسط التي كان من المقرر ان تستضيفها الجزائر العام الحالي، لكنها تأجلت الى العام القادم وتقررت خلال اذار القادم ولذلك لا نسعى من خلال مشاركتنا في بطولتي ايران، كأس الشهيد وبطولة اندية العالم ، للحصول على مركز بقدر ما نسعى لزج هؤلاء الصغار في معترك البطولات الرسمية فأعمارهم صغيرة فعلاً وقد تحدثنا مع الاتحاد الايراني لاستثنائهم من العمر واشراكهم في بطولة الشهيد وبنوعي المصارعة الحرة والرومانية.‏‏‏‏


دعم كامل‏‏‏‏


في حين اكد العميد الركن هيثم الحلبي عضو اتحاد المصارعة والمعني بأمورها بنادي الجيش دعم الهيئة للعبة اينما وجدت فكما ضمت البعثة اسماء من لاعبي المنتخب الوطني رغم ان كشفهم ليس بنادي الجيش، كذلك فإدارة نادي الجيش داعمة بالمطلق للعبة ومستعدة للعمل على تفريغ اي بطل يحرز بطولة الجمهورية لصالح العملية التدريبية، ولو لم يكن الحال كذلك لما تصدر النادي ونافس بقوة على بطولات الجمهورية بكل فئاتها وهذا إن دل على شيء فيدل على حسن دعم النادي وادراته للعبة بكل مفاصلها ولعل المشاركة الحالية في ايران والتي جاءت باسم هيئة الجيش اكبر دليل على ذلك.‏‏‏‏


طلب مشروع‏‏‏‏


بدوره نادر السباعي عضو اتحاد اللعبة عن حمص فقال: من الضروري استثناء اللعبة من تحديد العدد خلال بطولات الجمهورية اذ ان هناك محافظات تمتلك اكثر من لاعب ولاعبين بالوزن الواحد ومن المجحف أن نفرض على محافظة ما المشاركة بعدد معين فتضطر للمشاركة بوزن على حساب اخر، وان كان المقصود – حسب تعبيره- ترشيد الانفاق فليكن تحديد العدد على ألا تتحمل المنظمة تكاليف اي لاعب زيادة عن العدد المحدد سواء بسفره أم بمشاركته وإقامته وما الى ذلك من مصاريف مع الحفاظ على العدل في النتائج، فمثلاً المحافظة التي تشارك بمنتخب كامل عشرة أوزان تثبت مسبقاً اسماء اللاعبين حسب العدد الذي حدد الاتحاد في بلاغ بطولته وهؤلاء تحسب نقاطهم مهما جاءت نتيجتهم أما الباقون فلا تحسب نقاطهم حتى لو حلوا بالمركز الاول ويكتفى بمثل هذه الحالة بحمل اللقب دون نقاط فيما تذهب نقاطه لمن تلاه في الوزن، فحسب قوله هناك الكثير من اللاعبين الموهبين الذين لم تتح لهم فرص المشاركة في البطولات المركزية ففاتهم اللقب، لا سيما اولئك الذين انتقلوا من فئة عمرية الى اخرى، وهذه ناحية اما الاهم فهي انه بعدم مشاركتهم لم يتمكن اتحاد اللعبة والمعنيون بأمورها من رؤيتهم وكشف مستوياتهم فبقوا بعيدين عن الانظار وعن صفوف المنتخب الوطني واستحقاقاته.‏‏‏‏

المزيد..