مشكلة جديدة تواجه السلة الاتحادية

أكد عضو مجلس إدارة الاتحاد ومشرف سلتها نمير شحادة بأن الكابتن باسل حموي مستمر مع الاتحاد مدرباً لسلته وأن غيابه عن مباراة فريقه مع

fiogf49gjkf0d


الحرية هو بسبب تواجده في دبي لعمل خاص واعتبر الشحادة نقل مباريات فريقه إلى حمص وحماة بسبب صيانة صالة الجلاء سيتسبب بخسارة الاتحاد حوالي (350) ألف ليرة وسيفتقد الفريق مؤازرة الجمهور.‏‏


هل يعود الوتة إلى اتحاد الكرة?‏‏


حلب – عبد الرزاق بنانة:‏‏


معلومات مقربة من عضو فرع حلب للاتحاد الرياضي السيد نزار وته أفادت أنه ينوي العودة عن قراره في موضوع الازدواجية وسيختار اتحاد كرة القدم بدلاً من فرع حلب وتأكد هذا الخبر بعد أن تسربت معلومات تفيد بأن السيد وته زار الدكتور فيصل البصري رئيس الاتحاد الرياضي العام برفقة الدكتور أحمد جبان يوم السبت الماضي فهل يعود الوته مع الإشارة إلى أن مكانه في اتحاد الكرة لم يزل خاوياً على الرغم من مرور فترة طويلة على ذلك?‏‏


كالمستجير من الرمضاء بالنار!‏‏


دمشق – مفيد سليمان:‏‏


أحمد كوسا لاعب المجد الحالي له مع ناديه الأم الحرية (240) ألف ليرة ومع نادي جبلة (50) ألف ليرة, استغاث باتحاد الكرة فسمع وعوداً من رئيسه الدكتور أحمد جبان ومحاميه بهاء العمري بنيل حقوقه لكن قرار الاتحاد لم يجد طريقه إلى التنفيذ وكلما راجعكم وحسب قوله تقولون له: (بكرا بنشوف) فإلى متى سيبقى حقوق هذا اللاعب ضائعة كغيره من اللاعبين الذين لم يحصلوا على حقوقهم بعد?‏‏


تركي ياسين أهدر (300) ألف ليرة!‏‏


رداً على ما نشر في العدد الماضي تحت عنوان (أنت السبب يا شعار) جاءنا من فنية دمشق لكرة القدم ردّاً جاء فيه: دمشق هي التي كانت ستستضيف دورة المدربين وعليه فإنه يحقّ لها نصف عدد دارسي الدورة أي (12) وفي حال تخلّف أي دارس يكون البديل من دمشق وهذا ما حصل في الدورات السابقة في الحسكة واللاذقية وحماة والغريب أن السيد تركي ياسين كان من المشرفين على تلك الدورات والياسين أراد فرض اربعة دارسين على حساب دارسي دمشق وعليه نفيدكم بأنه هو من ألغى الدورة وليس أحد من فنية دمشق وهو الذي أهدر أكثر من (300) ألف ليرة من أموال الرياضة وهذا المبلغ صُرف بالتحضير للدورة قبل بدايتها وهو من المال العام المخصص لبناء الرياضة وليس لتعطيلها.‏‏


بالسلامة يا زيدان‏‏


من فرنسا حيث يتواجد هناك للعلاج وعن طريق أخيه ماهر أعلن خالد زيدان براءته من المعارضة البرتقالية ردّاً على ما تمّ ذكره في العدد الماضي من (الموقف الرياضي) وقال خالد زيدان: لم يسبق لي أن تعهدت لأي جهة بأن أجمع أي توقيع لصالح أحد أو ضدّ أحد لأنني كنت وما زلت لاعباً في نادي الوحدة تنحصر مهامي في خدمة النادي ورفع اسمه واسم الوطن عالياً.‏‏

المزيد..