ما الذي أصاب اليد الحموية

يعتبر نادي الطليعة والنواعير من الأندية المميزة في القطر وذلك لعراقتهما التاريخية والفنية وما قدماه للرياضة السورية بشكل عام.


ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ويفتش عن جواب‏


هل العقوبة التي تعرض لها الناديان تتناسب مع حجم الأحداث التي جرت لمعرفة المزيد التقينا العميد علي صليبي نائب رئيس اتحاد اليد والذي كان مراقباً للمباراة فتحدث قائلاً:‏


ما نتج بعد المباراة من قرارات وفرض عقوبات من اتحاد اللعبة كان أمراً بغاية الأهمية لكي تكون رادعة وبناءة لمستقبل اللعبة في محافظة حماة وقبل الدخول في تفاصيل الأحداث والعقوبات التي أصدرها اتحاد اليد بحق بعض اللاعبين والأندية لي قول محبة وعتب!‏


إن ناديي الطليعة والنواعير هما من أميز الأندية في القطر وأعرقها وما قدماه من لاعبين مميزين مثلوا المنتخبات الوطنية لأكثر من ثلاثين عاماً وكما نعول دائما على هذين الناديين أن يكونا نبع العطاء والرديف الحقيقي للمنتخبات الوطنية بالمستوى الفني والتربوي وعتبي ولومي أن أرى تراجعاً في مستوى الأداء للناديين والتراجع في الاهتمام من قبل إدارات الأندية وصرف جل اهتمامها للألعاب الأخرى كالقدم والسلة وبكل المحبة للاعبين والإداريين والمدربين وجمهور الناديين نتمنى إعادة النظر في اللعبة لتبقى دائماً في مصاف الأندية المتقدمة والمنافسة على بطولة الدوري والعقوبات التي أصدرها اتحاد اللعبة انضباطية لردع تلك المخالفات وعدم تكرارها في المستقبل وإعطاء كل انسان حقه فكان لابد من العقوبة والتي تضمنت ما يلي:‏


1- عقوبة عبد الرحمن عدي عاما كاملا مع اقتراح فصله من المنظمة‏


2- عقوبة اللاعب طلعت الشعار لمدة 6 أشهر‏


3- مهند عدي 6أشهر‏


ومن النواعير مظهر علوش لمدة عام كامل واللاعب هادي سراقبي 6 أشهر إضافة إلى تثبيت نتيجة المباراة بفوز النواعير على الطليعة 5/صفر وإقامة كافة مباريات الناديين لعام 2007-2008 بين الفريقين فقط بدون جمهور وشطب 6 نقاط لنادي الطليعة وثلاث نقاط لنادي النواعير?.‏


مالك صقر‏

المزيد..