ماذا حصل على حلبة عمان

بمشاركة 11 نادياً مثلوا 8 دول عربية هي سورية-فلسطين- العراق- الكويت- مصر- الإمارات- قطر إضافة إلى البلد المضيف الأردن انتهت بطولة البقعة الدولية الرابعة للملاكمة التي استضافتها العاصمة الأردنية من 26/1 ولغاية 1/2


مشاركتنا نظرية على الحلبة الأردنية‏



كمشاركة- شاركنا وبمنتخبين- الشرطة والمحافظة ولكن دون أن يحقق أي منهما نتائجاً مرضية فقد ابتعد معظم ملاكمينا من الادوار الأولى وبطريقة غير لائقة بملاكمتنا فيما وصل ثلاثة منهم إلى الدور النهائي بشق الأنفس ليخسروا نزالاتهم فيه وبطريقة غير مقنعة على الاطلاق ولعل التبرير في ذلك موجود فحتماً سيقال إننا لم نشارك فالمنتخب الأول ,وهذا كلام منطقي ولكن وبعيداً عن المنتخب الأول كان بإمكاننا التواجد على حلبة الأردن بشكل فعال أكثر. بهذا تكون البطولة قد أشارت بشكل واضح إلى قلة اللياقة عند ملاكمينا وهذا ما اعترف به أحمد هلال بقوله: غبت عن التدريب لأكثر من عامين لأسباب عدم تفريغي وقبل البطولة بأسبوع فقط عاودت للتدريب فأنا غير راضٍ عما قدمته على حلبة البقعة.‏


المنتخب »لناس وناس« في الملاكمة‏


الفنيات الجيدة قدمها شادي حسن وعبدالله وهبة والذي لم يكتب لفنياته النجاح فظهر الوهبة في غير مستواه المعهود وخسر نزاله بشكل غير مقبول فقال في ذلك: فعلاً أنا لاعب المنتخب ولكن ماذا يعني أن أكون من المخضرمين إذ كان المنتخب في أيامنا هذه لناس وناس.. وإلا فماذا يعني أن يكون المعسكر والإقامة والإطعام والتنقلات والتعويض الجيد حسب النتائج لأربعة فقط بينما ندفع نحن أبناء دمشق أجور التنقلات ويمنع علينا التعويض التدريبي الجديد.‏


من بديهيات البطولة إذاً تواضع أداء ملاكمينا واعترافاتهم بذلك وهذا ما يتحمل المدرب وزره ومع ذلك راح المدربون أثر كل خسارة يلقون اللوم على الحكام الذين أشاد الجميع بجدارتهم وقد عبر مدرب منتخب الأردن عن ذلك قائلاً في كل البطولات توجد هفوات تحكيمية ولكنها في هذه البطولة لم تؤثر على النتائج وقد لمع الحكام السوريون وأظهروا كفاءة وخبرة عاليتين ويضيف الميسم وكي لايقال ملعوبة لصالح المنتخب الأردني مع الحكام سحبنا منتخب شباب الأردن-الذي يستحق عملياً المركز الثاني- من الترتيب العام لتتقاسم المنتخبات المراكز كالآتي- الأردن-الشركة الشرقية مصر- الشرطة السوري- وقد تعمدنا ذلك لأن مايهمنا هو اجتماع الملاكمين العرب على الحلبة الأردنية في بطولة أخوية جميلة انتهت كما بدأت بشكل مرتب وأنيق.‏

المزيد..